الشمال السوري: الفقر والجوع والبطالة إلى ارتفاع

الشمال السوري: الفقر والجوع والبطالة إلى ارتفاع

29 اغسطس 2023
يعيش الأهالي وضعاً اقتصادياً صعباً (رامي السيد/ الأناضول)
+ الخط -

أعلن فريق "منسقو استجابة سورية" في بيان، أن معدلات الفقر والبطالة في مناطق سيطرة المعارضة السورية شمال غرب سورية ارتفعت بشكلٍ ملحوظٍ، عدا عن ارتفاع أسعار الصرف، وذلك منذ توقف إدخال المساعدات الإنسانية من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا شمال محافظة إدلب شمال غربي البلاد.

وأكد الفريق في آخر الإحصائيات الصادرة عنه، أن حد الفقر للسكان في الشمال السوري المعترف به ارتفع خلال أغسطس/ آب الجاري إلى 6473 ليرة تركية، كما ارتفع حد الفقر المدقع إلى 4669 ليرة تركية. وأشار إلى أن حد الفقر زاد إلى مستويات جديدة بنسبة 1.12 في المائة، ما يرفع نسبة العائلات الواقعة تحت حد الفقر إلى 90.93 في المائة. وزاد حد الجوع إلى مستوى جديد بزيادة بنسبة 0.37 في المائة، ما يرفع نسبة العائلات التي وصلت حد الجوع إلى 40.67 في المائة. وبين أن معدلات البطالة زادت بين المدنيين بنسب مرتفعة للغاية. وارتفعت مؤشرات البطالة عن شهر أغسطس/ آب 0.17 في المائة، ووصلت نسبة البطالة العامة إلى 88.65 في المائة بشكل وسطي (عمال المياومة ضمن الفئات المذكورة).

ونوه "منسقو الاستجابة" إلى أن نسبة التضخم ارتفعت بمقدار 1.29 في المائة على أساس شهري، و74.18 في المائة على أساس سنوي، لافتاً إلى أن هناك عجزاً واضحاً في القدرة الشرائية لدى المدنيين وبقائهم في حالة فشل وعجز عن مسايرة التغيرات الدائمة في الأسعار والذي يتجاوز قدرة تحمل المدنيين لتأمين الاحتياجات اليومية.

وشدد الفريق على أن توقف دخول المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى الداخل السوري منذ 11 يوليو/ تموز الماضي وحتى الثلاثاء من معبر باب الهوى، تسبب في زيادة المعدلات المختلفة، كما أدت زيادة سعر الصرف إلى ارتفاع في غالبية المواد الموجودة في السوق المحلية بنسب تتراوح ما بين 25 و60 في المائة لمختلف المواد.

وأوضح الفريق أن الحدود الدنيا للأجور لا تزال في موقعها الحالي، مع الأخذ بعين الاعتبار أسعار الصرف الحالية، ولم تشهد أي زيادة ملحوظة، لا سيما أن الزيادات تراوحت مع تغير سعر الصرف ما بين 45 و80 ليرة تركية.

وقال رضوان العيدو، وهو مهجر من ريف حمص الشمالي، لـ "العربي الجديد": "عائلتي مكونة من أربعة أطفال وزوجتي. نحتاج ربطتين من الخبز بحد أدنى. سعر الربطة الواحدة 10 ليرات تركية (0.38 دولار)، ونحتاج وجبة طعام بـ 50 ليرة تركية (1.88 دولار) بالحد الأدنى. وهذا المبلغ هو بالحد الأدنى لأي عائلة نازحة أو مهجرة تقيم في مخيمات المنطقة".

أضاف العيدو: "فرص العمل قليلة وشبه معدومة. وفي حال الحصول على عمل، لن يكون كافياً لسد الحاجة من الغذاء بحده الأدنى فقط، عدا عن مصاريف تترتب علينا مع قرب بدء العام الدراسي الجديد، من قرطاسية وملابس وغير ذلك". وبيّن أن "الوضع الاقتصادي اليوم سيئ للغاية. ونحن كعمال مياومة في حال كان عملنا مستمراً من دون انقطاع طيلة الشهر بالكاد يعادل دخلاً يبلغ 100 دولار. وهذا المبلغ لا يكفي أبداً، ونضطر أن نستدين. ومن لديه أحد يقيم خارج سورية يعتمد عليه في توفير الدخل".

وقال العيدو: "نعتمد على المساعدات الإنسانية التي شارفت على التوقف وهي بالحد الأدنى حالياً. وضعنا الاقتصادي سيئ للغاية وفرص العمل معدومة والدخل أدنى بكثير من الدخل الملائم فقط للعيش اعتماداً على وجبة واحدة يومياً إضافة لوجبة الفطور".

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت في الثامن من أغسطس/ آب الجاري، أن النظام السوري أبلغها بموافقته على تمديد إذن تقديم المساعدات الإنسانية عبر معبري باب السلامة والراعي الحدوديين مع تركيا شمال محافظة حلب شمالي سورية، حتى تاريخ 13 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الجاري 2023. ولا يزال معبر باب الهوى مغلقاً منذ العاشر من يوليو/ تموز الماضي، بعد انتهاء التفويض الأممي الصادر عن مجلس الأمن الدولي لإدخال المساعدات الإنسانية وفق القرار 2672 /2023.

المساهمون