الجزائريون يؤدون أول صلاة جمعة بعد توقف دام لأشهر بسبب كورونا

الجزائر
عثمان لحياني
06 نوفمبر 2020
+ الخط -

أقام الجزائريون صلاة الجمعة للمرة الأولى منذ إغلاق المساجد وتعليق الصلاة قبل تسعة أشهر، منتصف مارس/ آذار الماضي، وسط تدابير وترتيبات صحية ووقائية، تخوفاً من انتشار فيروس كورونا في ظل موجة ثانية من الوباء تشهدها الجزائر، فيما أقيمت أول صلاة جمعة في جامع الجزائر الأعظم، والذي تم تدشين قاعة الصلاة به يوم الأربعاء الماضي من قبل رئيس الحكومة عبد العزيز جراد. 

وقبيل أداء أول صلاة جمعة، شددت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعليماتها الموجهة إلى الأئمة بشأن التزام تدابير الوقاية، والتزام القرارات المتخذة بشأن كيفية أداء صلاة الجمعة في المساجد والتي تتضمّن إلزام المصلين بالوضوء في بيوتهم، وحمل المصلين السجادات الخاصة بهم، وتنظيم التباعد، وفتح المساجد قبل رفع الأذان الأول بـ 15 دقيقة، على أن يكون الفاصل الزمني بين الأذانين دقيقتين ثم خطبة قصيرة وأداء الصلاة بحيث لا تتجاوز مدتهما 15 دقيقة، ثم إغلاق المسجد مباشرة بعد الصلاة بـ 15 دقيقة. 

الالتزام بقواعد التباعد في أول صلاة جمعة بالجزائر منذ تعليقها (العربي الجديد)
الالتزام بقواعد التباعد في أول صلاة جمعة بالجزائر منذ تعليقها (العربي الجديد)

 

ولم تفتح السلطات كل المساجد في البلاد، حيث فتحت فقط المساجد التي كانت فُتحت للصلوات الخمس في 14 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي لصلاة الجمعة، والتي تتسع في الغالب لأكثر من ألف مصلٍّ لضمان وجود مساحة كافية لتنفيذ خطة التباعد الجسماني  بين المصلين، إضافة إلى استغلال كل المرافق والساحات المتصلة بالمساجد لضمان أكبر تباعد بين المصلين، فيما تُمنع الصلاة في الطرق المتصلة بالمسجد حفاظاً على النظام العام. 

وعملت اللجان المشرفة على المساجد المعنية بصلاة الجمعة على تنظيم الصلاة، إذ تم تعقيم مسبق للمساجد من قبل متطوعين، ووضع المعقمات في مداخلها، وقياس حرارة المصلين عند الدخول ورسم أماكن وجود كل مصل للحفاظ على المسافات بين المصلين. وقال إمام مسجد الفلاح بديار العافية، وسط العاصمة الجزائرية، إن "الموقف يفرض حمد الله على إقامة صلاة الجمعة بعد انقطاع لأشهر، وكانت الفرحة ظاهرة على محيا المصلين. نحن وجهنا المصلين في الخطبة للأخذ بأسباب الوقاية المادية والمعنوية من الوباء، والانضباط والتباعد والدعاء لله لرفع البلاء". 

توزيع المعقمات على مداخل مساجد الجزائر (العربي الجديد)
توزيع المعقمات على مداخل مساجد الجزائر (العربي الجديد)

 

وفي السياق ، شهد جامع الجزائر الأعظم، وهو ثالث أكبر مسجد في العالم ويتسع لـ120 ألف مصلٍّ، إقامة أول صلاة جمعة فيه، منذ تدشينه قبل عشرة أيام عشية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وتوافد عشرة آلاف مصل على  الجامع لأداء صلاة الجمعة، بحسب وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، يوسف بلمهدي، والذي أكد في تصريح صحافي عقب الصلاة أن "الجزائريين هم اليوم أسعد الناس، عندما تمكنوا من إقامة صلاة الجمعة مجدداً في المساجد بفضل اتباع الإجراءات الوقائية وتضحيات الطواقم الطبية في ظل تفشي وباء كورونا"، لكنه أكد أن "الإشاعات عن غلق المساجد مضللة، المساجد ستبقى مفتوحة ما دام هناك التزام بالإجراءات الوقائية، ولذلك أدعو المصلين إلى التزام الانضباط وتجنب إيذاء الآخرين ونقل العدوى".

 

وقررت السلطات الإبقاء على تعليق باقي الأنشطة في المساجد، مثل الدروس والحلقات الدينية وتحفيظ القرآن والمكتبات المسجدية، بسبب الموجة الثانية لوباء كورونا المتصاعدة منذ أسبوع، إذ سجلت الجزائر، أمس الخميس، أعلى معدل إصابات يومي منذ يوليو/ تموز الماضي، بـ 642 إصابة، و12 حالة وفاة نتيجة كورونا.

ذات صلة

الصورة
بن رحمة... أحلام بالسير على خطى النجوم

رياضة

لفت النجم الجزائري سعيد بن رحمة الأنظار مؤخراً بعدما نجح بإقناع مدربه في ويستهام يونايتد ديفيد مويس بأدائه المميز وموهبته التي يمتلكها، ليشارك أساسياً في المباريات الأخيرة مع الفريق، وفي ظل أن النجم الجزائري يلعب مع "الهامرز" على سبيل الإعارة لموسم.

الصورة

مجتمع

أعلنت السلطات الصحية في الجزائر، تجهيز ما يقارب ثمانية آلاف نقطة مخصّصة للتلقيح ضدّ فيروس كورونا. ومن المقرّر البدء بعملية التلقيح خلال شهر يناير/كانون الثاني الجاري، فور استلام الجزائر أول شحنة من اللقاحات الثلاثة التي تم التعاقد عليها.
الصورة
في العناية المركزة (حسين بيضون)

مجتمع

تباطأت مستشفيات لبنان لزيادة كفاءتها وقدرتها على مواجهة كورونا لأسباب مختلفة ترتبط بالأزمة الاقتصادية غالباً، وهو ما يوقع البلاد في أزمة خطيرة مع ارتفاع عدد الإصابات اليومي بشكل هائل
الصورة
كورونا لا يوقف تبادل الهدايا في غزة (محمد الحجار)

مجتمع

لم يمنع تفشي كورونا والأزمة الاقتصادية في قطاع غزة الناس من تبادل الهدايا، فهي وسيلتهم للتعبير عن مشاعر الحب

المساهمون