الاحتلال يخطر بهدم مدرسة بمسافر يطا جنوب الخليل

الاحتلال يخطر بهدم مدرسة بمسافر يطا جنوب الخليل

25 ديسمبر 2023
جرافات الاحتلال الإسرائيلي (حازم بدر/فرانس برس)
+ الخط -

أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، بهدم مدرسة خلة العميرة، في منطقة خلة المية بمسافر يطا، جنوبي الخليل، جنوب الضفة الغربية، خلال عشرة أيام؛ بحجّة البناء دون ترخيص في منطقة لا يسمح فيها بالبناء. 

وقال مدير التربية والتعليم ياسر محمد في حديث لـ"العربي الجديد" إنّ: "المدرسة قيد الإنشاء كان من المقرر أن تخدم قرابة 60 طالباً، كان نصفهم يدرس في مدارس يطا، ويضطرون للمشي قرابة ثلاثة كيلومترات للوصول إلى مدارسهم وسط خطر شديد من العبور قرب الشارع الالتفافي الذي يعبر فيه المستوطنون، والنصف الآخر من الطلاب كانوا يدرسون في منزل مستأجر داخل خلة المية". 

وأشار ياسر محمد إلى أن خلة المية من المناطق النائية في مسافر يطا، والتي تتعرض لانتهاكات بشكل مستمر من قبل جيش الاحتلال، إذ يبلغ عدد سكّانها 500 نسمة، ومعظم طلّابها ضمن الصفوف الابتدائية الدنيا، ويقتحم الاحتلال بشكل دوري مكان بناء المدرسة، آخرها اقتحام يوم أمس، لكن دون تسليم أي إخطار، فيما تفاجأت التربية بوجود ورقة إخطار صباح اليوم الاثنين، معلقة على باب المدرسة، مؤكداً أنهم تواصلوا مع الجهات الرسمية والقانونية المعنية، لاتخاذ الخطوات اللازمة والتدابير القانونية لوقف قرار الهدم. 

وعن أبرز الانتهاكات التي يتعرّض لها قطاع التعليم في يطا، أوضح ياسر محمد أن "الاحتلال يمنع المعلمين من الوصول للمناطق البدوية والمسافر من الوصول للمدارس، ويماطل في قضية قانونية يسعى فيها لهدم مدرسة بمنطقة خشم الكرم في المسافر، بالإضافة لحرمانه قرابة 13 طالباً في قرية طوبا بالمسافر من الوصول إلى مدارسهم في قرية "التواني"، حيث لا طريق لهم إلا بالعبور من أمام مستوطنة ماعون المقامة على أراضي الفلسطينيين، فيما يرفض الاحتلال التنسيق لعبورهم ويحرم سكّان المنطقة بشكل عام من الحركة في تلك المناطق". 

وطالب ياسر محمد المؤسسات الأممية والدولية بتحمل مسؤوليتها، من أجل التدخل لحماية المدارس من تهديدات الاحتلال المتواصلة بحق مسيرة التعليم والكوادر التعليمية، وعرقلتها في يطا، خصوصاً بالمناطق النائية والتي يستفيد منها الطلبة الأطفال.

إلى ذلك، اندلعت مواجهات الليلة الماضية، بين الشبّان وقوات الاحتلال في منطقتي البقيع وأم السطر بمدينة يطا، أصيب خلالها مواطنان بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، نقلا إثرها إلى مستشفى يطا الحكومي، فيما اعتقل جيش الاحتلال المواطن نبيل حمد الهريني واعتلوا أسطح عدد من المنازل، ونصبوا حاجزاً عسكرياً في المدينة، واستولوا على عدد من المركبات.

المساهمون