الأمم المتحدة: مستويات غير مسبوقة من الجوع في قطاع غزة

الأمم المتحدة: مستويات غير مسبوقة من الجوع في قطاع غزة

12 فبراير 2024
تتكرّر مشاهد انتظار الفلسطينيين حصص الطعام في غزة وسط الجوع (بلال خالد/ الأناضول)
+ الخط -

جميع سكان غزة مصنّفون بين أعلى ثلاث فئات للجوع

"فاو": عدد متزايد من الأشخاص يقتربون يوميا من ظروف تحاكي المجاعة

550 ألف شخص يواجهون مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي

يعاني سكان قطاع غزة من مستويات "غير مسبوقة" في "ظروف تحاكي المجاعة" بسبب الحرب الإسرائيلية المتواصلة على القطاع منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2023، بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو).

وأوضحت المنظمة، اليوم الاثنين، أنّ نحو 550 ألف فلسطيني في القطاع يواجهون مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي، فيما تؤثّر الأزمة على جميع سكان القطاع.

ونقل بيان أصدرته منظمة الأغذية والزراعة، عن نائبة مديرها العام بيث بيكدول قولها إنّ "ثمّة مستويات غير مسبوقة من انعدام الأمن الغذائي الحاد، والجوع، وظروف تحاكي المجاعة في قطاع غزة". أضافت بيكدول: "نرى يومياً عدداً متزايداً من الأشخاص يقتربون من ظروف تحاكي المجاعة".

وبيّنت بيكدول أنّ جميع سكان غزة البالغ عددهم نحو 2.3 مليون نسمة مصنّفون بين أعلى ثلاث فئات للجوع، من المستوى الثالث الذي يُعَدّ "حالة طوارئ" إلى المستوى الخامس الذي يُعَدّ "كارثة".

تجدر الإشارة إلى أنّ التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي (آي بي سي) يقسّم مستويات الجوع من واحد إلى خمسة.

ورأت نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة أنّ "في هذه المرحلة، قد يكون نحو 25 في المائة من سكان قطاع غزة مصنّفين في المستوى الخامس".

ولفتت بيكدول إلى أنّه قبل الحرب، كان لدى الفلسطينيين في غزة "قطاع إنتاج فواكه وخضراوات ذاتي الاكتفاء" مع بيوت بلاستيكية، كذلك "كان لديهم قطاع قوي لتربية الماشية". وتابعت بيكدول: "أدركنا من خلال إعداد تقييم للأضرار أنّ المواشي بمعظمها، وكذلك البنى التحتية اللازمة للإنتاج الزراعي، دُمّرت".

تحذيرات بالجملة من المجاعة في غزة

في سياق متصل، كان المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في الأراضي الفلسطينية ماثيو هولينغورث قد أفاد، في أواخر الأسبوع الماضي، بأنّ سكان قطاع غزة يعيشون "كارثة إنسانية ملحمية" وسط الجوع وانتشار الأمراض. وأتى ذلك بعدما كان البرنامج قد حذّر من أنّ فلسطينيي غزة مهدّدون بالمجاعة، مؤكداً أنّ هذا التهديد يتفاقم أكثر فأكثر.

من جهتها، حذّرت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، أخيراً، من أنّ حياة 300 ألف فلسطيني على أقلّ تقدير معرّضة للخطر في شمال قطاع غزة ووسطه بسبب نقص الغذاء، وذلك وسط عرقلة إسرائيل إدخال المساعدات مع تواصل حربها على القطاع.

يُذكر أنّ تقارير عديدة نقلت أنّ فلسطينيين كثيرين في شمال قطاع غزة لجأوا إلى طحن أعلاف الحيوانات ليوفّروا الطعام لهم ولعائلاتهم، بعد نفاد المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب بسبب منع قوات الاحتلال دخول المساعدات إلى الشمال وفرضها حصاراً خانقاً على أهله.

في الإطار نفسه، كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قد أفاد، في أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بأنّ "أربعة أشخاص من كلّ خمسة يُعَدّون من الأكثر جوعاً في العالم موجودون في قطاع غزة".

(فرانس برس، العربي الجديد)

المساهمون