تقرير مدعوم من الأمم المتحدة: سكان غزة يواجهون أزمة جوع وخطر مجاعة

تقرير مدعوم من الأمم المتحدة: سكان غزة يواجهون أزمة جوع وخطر مجاعة

21 ديسمبر 2023
مشهد يتكرّر في القطاع المحاصر والمستهدف إسرائيلياً (عبد زقوت/ الأناضول)
+ الخط -

أفادت لجنة مدعومة من الأمم المتحدة، في تقرير نُشر في اليوم السادس والسبعين من الحرب الإسرائيلية المتواصلة، بأنّ جميع سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة يواجهون أزمة جوع وخطر مجاعة يتزايدان يوماً بعد يوم.

وذكر التقرير الصادر عن لجنة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، اليوم الخميس، أنّ نسبة الأسر المتأثّرة بارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي الحاد في قطاع غزة هي النسبة الكبرى المسجّلة على الإطلاق على مستوى العالم.

وقد تدهور الوضع الإنساني في قطاع غزة بوتيرة متسارعة منذ شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي حربها غير المسبوقة على غزة في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فيما دمّر القصف العنيف مناطق واسعة من القطاع.

وفي حين تنقل شاحنات مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة تشمل أغذية ومياهاً وأدوية، من خلال معبر رفح الحدودي مع مصر، فإنّ الأمم المتحدة تؤكد أنّ ذلك غير كافٍ، موضحة أنّ كميّة الأغذية التي تصل إلى سكان غزة تساوي 10 في المائة فقط من تلك التي يحتاجون إليها، علماً أنّ هؤلاء نزحوا بمعظمهم.

وبيّن التقرير أنّ أكثر من نصف مليون من سكان غزة يعانون من الجوع، على خلفية عدم إدخال مواد غذائية كافية إلى القطاع منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من 10 أسابيع.

وقال كبير الاقتصاديين في برنامج الأغذية العالمي عارف حسين، إنّه "وضع يعاني فيه الجميع بغزة من الجوع". وحذّر حسين من أنّه في حال استمرّت الحرب الإسرائيلية على القطاع بالوتيرة نفسها ولم تُسلّم المواد الغذائية اللازمة، فإنّ سكان غزة قد يواجهون "مجاعة كلية خلال الأشهر الستة المقبلة".

وبحسب بيانات التقرير الذي أصدرته 23 وكالة تابعة للأمم المتحدة ووكالات غير حكومية، إنّ جميع سكان غزة يعانون من أزمة غذاء، من بينهم 576.600 يعانون من مستويات كارثية من الجوع تصل إلى حدّ المجاعة.

في سياق متصل، تعمد وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إلى التحذير، بصورة شبه يومية، من أنّ "الجوع يترصّد الجميع" في القطاع، ولا سيّما مع نزوح أكثر 1.8 مليون من سكان غزة.

وقد أفادت وكالة أونروا أخيراً بأنّ كثيرين من سكان غزة لم يتناولوا أيّ طعام على مدى يومَين أو ثلاثة أيام، وسط الحرب الإسرائيلية المتواصلة عليهم، والحصار المطبق الذي ينفّذه الاحتلال مانعاً دخول أيّ مساعدة إغاثية إليهم من دون إذن مسبق منه.

وإذ أكّد المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني ذلك، في أكثر من تصريح، أشار قبل أيام إلى أنّ سكان غزة الذين يعانون من الجوع، وسط الحرب الإسرائيلية المتواصلة عليهم، صاروا يعترضون طريق الشاحنات المحمّلة بمساعدات، مشدّداً على أنّ هذا الأمر "يوضح مدى يأسهم وجوعهم".

(رويترز، أسوشييتد برس، العربي الجديد)

المساهمون