الأمم المتحدة تعلن عن عدد قياسي للنازحين: 114 مليوناً حول العالم

الأمم المتحدة تعلن عن عدد قياسي للنازحين: 114 مليوناً حول العالم

25 أكتوبر 2023
نازحون إلى إدلب في مركز للإيواء (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في حالة نزوح قسري في جميع أنحاء العالم قد تجاوز 114 مليون شخص، وهو رقم قياسي.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان: "يرجح أن يكون عدد الأشخاص النازحين بسبب الحرب والاضطهاد والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان على مستوى العالم قد تجاوز 114 مليون شخص في نهاية سبتمبر/ أيلول"، فيما أكّد متحدث باسمها أنّ هذا الرقم يعتبر قياسياً منذ بدء المفوضية بجمع البيانات عام 1975.

وأفادت المفوضية بأن من أبرز أسباب النزوح في النصف الأول من 2023 كانت النزاعات في أوكرانيا والسودان وبورما وجمهورية الكونغو الديمقراطية، فضلاً عن أزمة إنسانية متواصلة منذ مدة طويلة في أفغانستان ومجموعة عوامل تشمل الجفاف والفيضانات وانعدام الأمن في الصومال.

وأفاد مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي بأنّ "تركيز العالم حالياً، وبشكل محق، هو على الكارثة الإنسانية في غزة. لكن على مستوى العالم ينتشر عدد كبير جداً من النزاعات أو يتصاعد، محطمة حياة أبرياء ودافعة الناس للنزوح".

وتابع في بيان أنّ "عجز المجتمع الدولي عن حلّ النزاعات أو منع اندلاع أخرى يعد محرّكاً للنزوح والبؤس. علينا النظر في الداخل والعمل معاً لإنهاء النزاعات والسماح للاجئين وغيرهم من النازحين بالعودة أو بدء حياتهم من جديد".

وفي تقريرها بشأن الاتجاهات في منتصف العام، والذي يحلل حالات النزوح القسري خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2023، قالت المفوضية إنه بحلول يونيو/ حزيران، سيكون 110 ملايين شخص قد نزحوا قسراً حول العالم، ويعد هذا الرقم أعلى بـ1.6 مليون عن ذاك المسجّل أواخر 2022.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" بأنه منذ بدأ الاحتلال الإسرائيلي قصف غزة في أعقاب عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول بات عدد النازحين داخل غزة يقدّر بحوالى 1.4 مليون شخص.

وذكرت المفوضية أن أكثر من نصف الأشخاص الذين يجبرون على الفرار لا يعبرون الحدود الدولية.

وذكر تقريرها المعد للأشهر الستة الأولى من العام أنه على صعيد العالم، تحدّر حوالى ثلث النازحين قسراً من ثلاثة بلدان فقط هي أفغانستان وسورية وأوكرانيا.

وقال غراندي: "فيما نراقب الأحداث في غزة والسودان وغيرهما، قد يبدو احتمال تحقيق السلام والتوصل إلى حلول للاجئين وغيرهم من السكان النازحين بعيداً"، مضيفاً "لكن لا يمكننا الاستسلام. نواصل مع شركائنا الضغط لإيجاد حلول للاجئين".

(فرانس  برس)

المساهمون