استهداف النازحين في غزة.. هربوا من القصف شمالاً فلاقوه جنوباً

الاحتلال يستهدف النازحين في غزة.. هربوا من القصف شمالاً فلاقوه جنوباً

15 أكتوبر 2023
+ الخط -

يبدو طريق النزوح من شمالي قطاع غزة إلى وسطها وجنوبيها أكثر رعباً، إذ إنّ الركام يسيطر على المشهد في الأحياء التي دُمّرت عن بكرة أبيها، فيما رائحة الموت تنتشر في كلّ مكان.

ويقول فلسطينيون، في شهادات لوكالة الأناضول من غزة، إنّهم هربوا من القصف، فقضت عائلاتهم به.

ومنذ أيام، تكرّر قوات الاحتلال الإسرائيلي أوامرها لسكان مدينة غزة وشمالي القطاع بإخلاء منازلهم، على الرغم من انتقادات دولية، علماً أنّ أكثر من مليون نسمة يعيشون في مدينة غزة وشمالي القطاع.

وانتقدت دول ومنظمات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية دعوات الإخلاء الإسرائيلية، ودعت إلى التراجع عنها.

ولليوم التاسع على التوالي، يواصل الاحتلال الإسرائيلي شنّ غارات على قطاع غزة، الأمر الذي أدّى إلى استشهاد 2329​ ​فلسطينياً، من بينهم نحو 700 طفل، وإصابة 9042 آخرين منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بحسب آخر البيانات المتوفّرة.

وكان رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف قد صرّح لوكالة الأناضول، أوّل من أمس الجمعة، بأنّ "مجزرة جديدة يرتكبها الاحتلال في حقّ ثلاث قوافل للمواطنين، في مواقع مختلفة بشارعَي صلاح الدين والرشيد"، موضحاً أنّ هولاء من الذين "حاولوا الوصول إلى جنوب وادي غزة بحسب طلب الاحتلال".

أضاف معروف أنّ "هذه المجزرة خلّفت حتى اللحظة، وفي حصيلة أولية، 70 شهيداً جلّهم من الأطفال والنساء، وأكثر من200 جريح".

من جهتها، نشرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة صوراً وتسجيل فيديو لـ"مشاهد حيّة لاستهداف الجيش الإسرائيلي قوافل النازحين على الطرقات، وتعرّض الطواقم الإسعافية لهجوم آخر إثر محاولات الإسعاف".

ويعيش في قطاع غزة نحو 2.2 مليون فلسطيني يعانون من أوضاع معيشية متدهورة جداً، من جرّاء حصار إسرائيلي متواصل منذ عام 2006.

يقول الفلسطيني سامح عاهد (44 عاماً) لوكالة الأناضول: "نجونا بأعجوبة من قصف إسرائيلي لقوافل النازحين من مدينة غزة نحو وسط القطاع". يضيف أنّه بناءً على أوامر الاحتلال بإخلاء شمالي القطاع "حملنا ما يمكن أن يُحمل ونزحنا. وفي الطريق، استهدف القافلة وقتل وجرح العشرات". ويؤكد: "لا مكان آمناً في قطاع غزة".

من جهتها، تقول الفلسطينية هند الدالي (34 عاماً)، التي نزحت من مدينة غزة مع عائلتها سيراً على الأقدام نحو وسط قطاع غزة، إنّها تعيش "حالة من الرعب... فالقصف في كلّ مكان". تضيف لوكالة الأناضول: "فقدنا عائلات من أقاربنا النازحين، إسرائيل تقتل في كلّ مكان".

بدوره، يعبّر الفتى الفلسطيني محمود مصطفى (12 عاماً) عن "الرعب والقلق" اللذَين يعيشهما. ويقول لوكالة الأناضول: "شاهدت القصف الإسرائيلي الذي استهدف منازل وأحياء خلال النزوح، لا حياة في أماكن كثيرة". يُذكر أنّ مصطفى يعيش مع عائلته النازحة من مدينة غزة في مخيّم البريج وسط قطاع غزة.

وقد تسبّب نزوح آلاف الفلسطينيين من شمالي القطاع نحو وسطه في تفاقم الأزمة الإنسانية ونقص في المياه والمواد الغذائية.

في الإطار نفسه، كتبت المدوّنة الفلسطينية سماهر الخزندار في منشور على موقع فيسبوك: "مشيت مع أولادي درب التغريبة الأسود هذا الصباح، بدأنا من شارع الجلاء، واضطررنا للالتفاف من شوارع فرعية بسبب القصف، لنرى بأعيننا آثار الأصوات المفزعة التي كنا نسمعها في الليل".

أضافت الخزندار: "بعد عناء، قابلنا زوجي عند تقاطع الطيران، وقد كنّا قد تفرقنا بعد قصف شارعنا وتضرر بيتنا". وتابعت: "المهم أنّنا بعد وصولنا إلى منطقة الشافعي، وجدنا في ما يشبه المعجزة سائقاً ذا نخوة قبِل نقلنا إلى وجهتنا في مدينة دير البلح".

وأكملت الخزندار: "خمّنوا ماذا؟! كان أوّل شيء سمعناه في المدينة (المنطقة الآمنة) صوت القصف، وأول خبر تلقيناه: غارة على منزل مكتظ بالنازحين".

من جهته، كتب الفلسطيني بسام سامي على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك: "أمس أخليت البيت رحت (ذهبت) عند خالتي، بعد نصف ساعة قالت لي: البيت بيتك بدي إخلي مع أولادي إلى دير البلح". أضاف: "خالتي سميرة العجرمي شهيدة بعد أن نزحت".

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة

سياسة

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال الأميركية" عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة الرئيس جو بايدن تستعد لإرسال قنابل وأسلحة أخرى "نوعية" إلى إسرائيل.
الصورة

سياسة

كشف إعلام عبري، الجمعة، أن وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، طالب الحكومة بمنع دخول فلسطينيي الضفة الغربية إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان
الصورة
خياط غزي (العربي الجديد)

مجتمع

ينشغل الخمسيني الفلسطيني سعيد اسليم بخياطة قميص على ماكينة الخياطة الخاصة به لكن بطريقة مُبتكرة، يعتمد فيها على دراجة ابنه محمد الهوائية في غزة.
الصورة
نازحون فلسطينيون يلعبون الكرة الطائرة في المواصي في جنوب غزة (العربي الجديد)

مجتمع

من وسط أحد المخيّمات العشوائية في رفح جنوبي قطاع غزة، تصدح ضحكات النازحين. ويحاول هؤلاء إيجاد هامش لهو لهم في ظلّ المأساة، فيلعبون كرة الطائرة.

المساهمون