أمطار طوفانية وفيضانات تغمر أحياء وطرقات في العاصمة الجزائرية

أمطار طوفانية وفيضانات تغمر أحياء وطرقات في العاصمة الجزائرية

24 أكتوبر 2021
وجد مواطنون صعوبات كبيرة في الوصول إلى منازلهم بفعل السيول (تويتر)
+ الخط -

تسببت أمطار طوفانية مساء السبت- الأحد بفيضانات اجتاحت عدداً من الأحياء السكنية في العاصمة الجزائرية، وأدت إلى قطع الطرق وانهيار منازل. فيما أعلنت هيئة الدفاع المدني حالة طوارئ، وتدخلت وحداتها وفرق البلديات لإنقاذ السكان وشفط المياه وتسريح حركة السير، وإجلاء منكوبين حاصرتهم المياه.

وانهارت أربع شقق سكنية قديمة في منطقة بابا حسن، أعالي العاصمة، من دون تسجيل خسائر بشرية، إذ نُقلت العائلات إلى منطقة آمنة، كما تدخلت وحدة الدفاع المدني لإجلاء أربع عائلات أخرى غمرت المياه شققها السكنية إلى قاعة رياضية، وفي منطقة باش جراح، تسربت مياه الأمطار إلى عدد من الشقق السكنية، ما دفع العائلات إلى الاستنجاد بالسلطات والمتطوعين لشفط المياه.

وعلق العشرات من أصحاب السيارات في مختلف طرقات العاصمة، حيث غمرت مياه الأمطار الطريق السريعة المؤدية إلى مطار الجزائر الدولي، وتدخلت فرق الإنقاذ لإخراج سيارتين كانتا محاصرتين وإنقاذ شخصين كانا بداخلهما. وأدت الأمطار الطوفانية إلى انسداد في قنوات الصرف الصحي، وغمرت المياه الأنفاق والجسور، وتسببت في حدوث انزلاق وانجراف ترابي للطريق في منطقة سحاولة، في الضاحية الجنوبية للعاصمة الجزائرية، كما سجل انجراف ترابي على مستوى مقبرة تقع في منطقة عين البنيان في الناحية الغربية للعاصمة.

وغمرت المياه أجزاء من الأرضيات في مسجد الجزائر الأعظم، إذ تسرّبت المياه إلى محيطه، وغطت المياه جزءاً من الطريق القريبة منه، ووجد مواطنون صعوبات كبيرة في الوصول إلى منازلهم.

كذلك نشر الأستاذ الجامعي بو عبد الله بن عجمية فيديو وصفه بالصادم لسيول الأمطار وغرق الطرقات وصعوبة السير، وتداول ناشطون فيديوهات لسيارات غمرتها المياه وسط الطرقات.

وتسببت الأمطار الغزيرة المتهاطلة على العاصمة الجزائرية الليلة في توقف مؤقت لمباراة شبيبة الساورة ومنافسه كونكورد الموريتاني، والتي كانت تجرى في ملعب عمر حمادي ببولوغي برسم لقاء الإياب من الدور التمهيدي الثاني لكأس الكاف، قبل أن تستأنف بعد وقت من ذلك.

ودعت قيادة الدفاع المدني المواطنين، وخاصة السائقين، إلى عدم المغامرة، والالتزام بأقصى درجات الحيطة والحذر وتجنب التنقلات إلّا للضرورة في ظل تدهور الأحوال الجوية.

المساهمون