أسرى فلسطينيون يضربون عن الطعام دعماً للأسير أبو عطوان

أسرى فلسطينيون يضربون عن الطعام دعماً للأسير أبو عطوان

08 يوليو 2021
أبو عطوان مضرب عن الطعام منذ 65 يوماً (فيسبوك)
+ الخط -

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الخميس، بأنّ الأسرى في سجني "عوفر" و"النقب" أعلنوا الإضراب المفتوح عن الطعام، إسناداً للأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، الغضنفر أبو عطوان.

وأشار نادي الأسير، في بيان صحافي، إلى أنّ الأسير أبو عطوان يواصل إضرابه لليوم الـ65 على التوالي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري؛ وهو يعاني من ضعف شديد، وبدأ يفقد قدرته على الكلام، كذلك هو يعاني من آلام حادة في الصدر والظهر، وتحديداً في الجهة اليسرى، إضافة إلى أوجاع شديدة في البطن، وفقدانه القدرة على تحريك أطرافه السفلى، وهو يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة أو الإصابة بعجز مزمن، بحسب الأطباء.

وتتعنّت سلطات الاحتلال في الاستجابة لمطلبه، وعوضاً عن ذلك تقدّم الحلول المؤقتة للالتفاف على إضرابه ودفعه إلى إنهائه من دون تحقيق حريّته، وللإبقاء عليه معتقلاً إدارياً، وفق بيان نادي الأسير.

ومن الأسرى الذين أعلنوا الإضراب الإسنادي، وبحسب اللائحة التي وصلت لنادي الأسير: معتز حامد، نور الهصيص، إبراهیم دغلس، علي شملاوي، محمد شیخة، إسماعيل علي، محمد دغره، تحرير زيد، نضال جبارين، صبري الخضور، مهند نواوره، عقاد كشمر، هشام عوض، محمد ملحم، عامر بركة، حسن عوفه، كنعان كنعان، محمد أبو عره، خليل أبو عرام وكفاح حطاب.

في سياق آخر، أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأنّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرّرت الإفراج عن الطفل محمد أبو صفية (13 عاماً)، من قرية بيت سيرا غرب رام الله، وسط الضفة الغربية، بشروط.

وأوضح محامي نادي الأسير، أحمد صفية، أنّ الاحتلال اعتقل الطفل محمد أبو صفية، في السادس من الشهر الجاري، وذلك بعد استدعائه للتحقيق. وأضاف أنّ محكمة "عوفر" فرضت عليه الاعتقال ليومين وغرامة مالية قدرها 2500 شيكل (حوالي 762 دولاراً)، وسجن مع وقف التنفيذ لشهر لمدّة سنتين، بالإضافة إلى تعهّد بقيمة 8000 شيكل (حوالي 2440 دولاراً) لمدّة ثلاث سنوات.

وأشار نادي الأسير إلى أنّ سلطات الاحتلال لا تستثني الأطفال من تنفيذ عقوباتها على الشعب الفلسطيني، وتوظّف في ذلك كافّة الأجهزة، بما فيها القضائية، فهي تخضعهم للمحاكمة العسكرية وللاعتقال وفرض الغرامات المالية، وتجعلهم يوقّعون وعائلاتهم على تعهّدات بعدم تكرار الفعل.

على صعيد منفصل، قال رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، أمجد أبو عصب، في تصريح صحافي، "إنّ سلطات الاحتلال وفي استهداف جديد للأسرى المقدسيين المحرّرين، سلّمت أربعة منهم قرارت عسكرية ظالمة تقضي بإبعادهم عن القدس بعد 72 ساعة، لفترات متفاوتة".

وأوضح أبو عصب أنّ سلطات الاحتلال سلّمت، اليوم الخميس، أربعة أسرى مقدسيين محرّرين، هم ماجد جعبة، ناصر هدمي، يعقوب أبو عصب، وسليم جعبة، قرارات عسكرية ظالمة تشير إلى نية (الاحتلال) إبعادهم عن مدينة القدس لفترة تتراوح بين 3 و6 أشهر، بحجة أنّ لدى أجهزة أمن الاحتلال معلومات حول كونهم يشكلون خطراً على الأمن، وأمهلتهم  72 ساعة للاعتراض لدى ما يسمى بقيادة الجبهة الداخلية للاحتلال.

المساهمون