وزير الخارجية التركي: سنواصل الدفاع عن قضية فلسطين حتى لو بقينا وحدنا

01 أكتوبر 2020
الصورة
يمكن تحسين العلاقات مع إسرائيل في حال تخليها عن سياساتها (الأناضول)

 

قال وزير الخارجية التركية مولود جاووش أوغلو، إن موقف بلاده واضح من القضية الفلسطينية، مشدداً على أن تركيا ستواصل الدفاع عنها حتى لو بقيت وحدها في هذا الطريق، لكونها قضية الأمة الإسلامية برمتها.

جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع محرري وكالة الأناضول، رداً على سؤال حول موقف تركيا من تطبيع الإمارات والبحرين علاقتيهما مع إسرائيل.

وأشار جاووش أوغلو إلى وجود ثوابت لحل القضية الفلسطينية، في إطار قرارات الأمم المتحدة، ومبادرة السلام العربية، مضيفاً أن لكل دولة الحق في عقد السلام مع دولة أخرى تخاصمها.

واستطرد: "النقطة التي نؤكد عليها هنا هي، إننا نقف ضد الاتفاق في حال اضطرت فلسطين لدفع ثمنه، وفي حال بيعكما للقضية الفسطينية، ودعمكما للاحتلال والسياسات الأخرى المشابهة".

وشدد أن بلاده ستعارض كل خطوة تقدم عليها الإمارات والبحرين وتتعارض مع المصالح الفلسطينية، وأنها ستواصل الدفاع عن القضية الفلسطينية سواء في إطار منظمة التعاون الإسلامي، أو في كافة المحافل الدولية الأخرى.

ولفت أن علاقات بلاده مع إسرائيل مرتبطة بالخطوات التي ستتخذها تل أبيب، مشدداً أن تركيا ليست دولة معادية لليهودية، إنما معادية للخطوات التي تتخذها إسرائيل بخصوص القضية الفلسطينية المقدسة، وسياسات الاحتلال، ومساعي تغيير وضع القدس.

وأشار إلى أنه يمكن تحسين العلاقات مع إسرائيل في حال تخليها عن سياساتها هذه، لافتاً إلى أن إسرائيل مستمرة في الاحتلال والظلم، على مرأى العالم أجمع، وأن الكثيرين ينتقدون ممارساتها، وليس تركيا فحسب.

ورداً على سؤال حول الانتقادات الموجهة ضد تركيا بسبب تطور علاقاتها التجارية مع إسرائيل، أفاد جاووش أوغلو أنه "لا يجوز حظر التجارة بين الناس، ويجب ألا نخلط بين هذين الموضوعين".

ووقعت الإمارات والبحرين في 15 سبتمبر/ أيلول الجاري، اتفاقيتي التطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية أميركية، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

(الأناضول)