وزير الخارجية الإيراني يبحث في عُمان توقيت زيارة بن طارق لطهران

وزير الخارجية الإيراني يبحث في عُمان توقيت زيارة بن طارق لطهران

25 ابريل 2023
من زيارة سابقة لعبد اللهيان إلى عُمان (الأناضول)
+ الخط -

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إنه بحث مع نظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي، اليوم الثلاثاء، في العاصمة العمانية مسقط، توقيت زيارة سلطان عُمان هيثم بن طارق إلى طهران، فضلاً عن الاتفاق على عقد اللجنة الاقتصادية المشتركة قريباً.  

وأضاف الوزير الإيراني في تصريحات لوسائل الإعلام أن إيران وعمان بينهما اتفاق في وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية، مشيراً إلى أن عمان "تلعب دوراً بناء" في المفاوضات النووية بين طهران وواشنطن والتي تواجه انسداداً منذ سبتمبر/ أيلول الماضي. وتابع أنه أجرى مشاورات مع نظيره العماني بشأن هذه المفاوضات.  

وأفادت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية، أن عبد اللهيان أجرى مباحثات في عُمان مع كبير مفاوضي جماعة "الحوثيين" محمد عبد السلام. ولم تكشف الوكالة عن تفاصيل المباحثات بين الطرفين.

وتوجه عبد اللهيان ظهر اليوم إلى سلطنة عُمان تلبية لدعوة نظيره العماني. وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان مقتضب، إن أمير عبد اللهيان يترأس وفداً سياسياً، وسيلتقي خلال الزيارة نظيره العماني ومسؤولين عمانيين آخرين، لبحث مواضيع العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية "المهمة".

وتكمن أهمية هذه الزيارة في كون عُمان تلعب دوراً بارزاً في ملفات إقليمية ودولية، تشكل إيران أحد أطرافها الرئيسية. فمسقط منذ قرابة أربعة عقود تُعدّ وسيطاً رئيساً بين طهران وواشنطن، وخلال السنوات الأخيرة أيضاً مارست هذا الدور في تقرير وجهات النظر في الملف النووي، فضلاً عن عقد صفقات تبادل السجناء. كما أن سلطنة عمان تلعب حالياً دوراً فاعلاً في حلحلة الأزمة اليمنية بين الحوثيين والسعودية.

زيارة لبنان

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام إيرانية ولبنانية بأن وزير الخارجية الإيراني سيزور لبنان، غداً الأربعاء، في زيارة تستمرّ يومين. وسيلتقي أمير عبد اللهيان خلال الزيارة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ورئيس البرلمان نبيه بري، ووزير الخارجية عبد الله بوحبيب.

وزيارة الوزير الإيراني إلى لبنان هي الأولى منذ الاتفاق الإيراني السعودي في العاشر من الشهر الماضي في بكين، لاستئناف العلاقات، وهو تطور أثار تكهنات متفائلة بشأن تداعياته الإيجابية على مختلف الملفات الإقليمية، بما فيها الأزمة اللبنانية. 

المساهمون