بن فرحان وعبد اللهيان يبحثان "الخطوات المقبلة" بعلاقات الرياض وطهران

وزيرا خارجية السعودية وإيران يبحثان "الخطوات المقبلة" في اتفاق استئناف العلاقات

20 ابريل 2023
وزيرا خارجية إيران والسعودية تبادلا التهاني بمناسبة عيد الفطر (الأناضول)
+ الخط -

بحث وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، اليوم الخميس، "الخطوات المقبلة" على ضوء الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الرياض وطهران برعاية الصين، التي شهدت عاصمتها بكين، في السادس من إبريل/ نيسان الجاري، أول لقاء بين الوزيرين منذ القطيعة الدبلوماسية بينهما عام 2016.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن بن فرحان تلقى اتصالاً من عبد اللهيان "تبادلا في بدايته التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الفطر". وأوضحت أنه جرى خلال الاتصال "بحث العديد من الموضوعات التي تهم البلدين، بالإضافة إلى مناقشة الخطوات المقبلة في ضوء ما تم الاتفاق عليه مؤخراً مع الصين".

وأعلنت إيران والسعودية، في تطور مفاجئ، في مارس/ آذار الماضي، استئناف العلاقات في بيان ثلاثي مع الصين، التي استضافت مباحثات سرية بين الطرفين اعتباراً من السادس حتى العاشر منه.

اتصال عبد اللهيان والصفدي

 كما أجرى وزير الخارجية الإيراني اتصالا هاتفيا اليوم مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، بحثا خلاله العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية وآليات معالجة عدد من القضايا الثنائية بين البلدين.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، فقد أكد الصفدي، خلال الاتصال الهاتفي الذي تلقاه من حسين أمير عبد اللهيان "أن الأردن كما كل الدول العربية يريد علاقات طيبة مع إيران، قائمة على مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتعاون الذي ينعكس خيراً على البلدين وعلى المنطقة".

وأضاف البيان أن الصفدي أكد "ضرورة الاستمرار في حوار عملي شفاف صريح لمعالجة مختلف القضايا العالقة، بما فيها الأوضاع على الحدود الأردنية السورية، والتحديات التي يمثلها تهريب المخدرات إلى الأردن".

وأضح البيان أن الصفدي وعبد اللهيان اتفقا "على المضي في اللقاءات الأمنية بين البلدين لمعالجة القضايا العالقة، وعلى الاستمرار في التواصل السياسي بين الوزيرين من أجل الوصول إلى تفاهمات تؤسس لعلاقات مستقبلية تكرس التعاون وتسهم في تعزيز الأمن والاستقرار والتعاون في المنطقة".

إلى ذلك، أشار بيان الخارجية الأردنية إلى أن عبد اللهيان قال خلال الاتصال إن بلاده "حريصة على تطوير العلاقات مع الأردن وتثمن دوره في المنطقة"، فيما جدد الصفدي ترحيب الأردن بالاتفاق السعودي الإيراني، ودعمه له كخطوة رئيسة نحو حل التوترات في المنطقة وتعزيز الأمن والاستقرار.

كما بحث الصفدي ونظيره الإيراني القضية الفلسطينية، حيث شدد الصفدي، وفق البيان، على موقف الأردن الثابت في دعم الفلسطينيين، والعمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

واتفق الوزيران على اللقاء في أقرب وقت ممكن لمتابعة بحث سبل تجاوز التحديات في العلاقات بين البلدين، وصولاً إلى علاقات طبيعية كاملة وبما يخدم مصالح البلدين ويسهم في إنهاء الأزمات والتوترات الإقليمية.

وفي الآونة الأخيرة، ازدادت التصريحات الأردنية حول إيران ودورها في المنطقة، مع دعوات عمّان المستمرة إلى ضرورة تعامل طهران وفقاً لمبدأ "حُسن الجوار" وعدم تدخلها في شؤون دول المنطقة.