واشنطن تقدّم عربات مدرعة للعراق للمساعدة في تأمين المنطقة الخضراء

واشنطن تعلن تقديم عربات مدرعة إلى الجيش العراقي للمساعدة في تأمين المنطقة الخضراء

30 ديسمبر 2020
الصورة
تأتي الخطوة قبيل يوم على ذكرى اقتحام حرم السفارة الأميركية (أحمد الرباعي/فرانس برس)
+ الخط -

قالت السفارة الأميركية في بغداد، اليوم الأربعاء، إنها قدّمت 30 سيارة مدرعة للجيش العراقي، للمساعدة في تأمين المنطقة الخضراء التي تتعرض بنحو متكرّر لهجمات بصواريخ "كاتيوشا" تتهم مليشيات مقربة من إيران بتنفيذها.

ويأتي ذلك قبيل يوم واحد على الذكرى الأولى لاقتحام حرم السفارة الأميركية من قبل عناصر مليشيات موالية لإيران، وتحطيم ممتلكات فيها، وهو ما أدى إلى تداعيات كبيرة في المشهد العراقي، إذ نفذت واشنطن عملية قتل زعيم "فيلق القدس" قاسم سليماني، والقيادي في "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس بعد ثلاثة أيام من الحادث.

وقالت السفارة، في بيان، إنّ "الولايات المتحدة ملتزمة مساعدة الجيش العراقي في الحفاظ على أمنِ العراق وبغداد، وتحقيقاً لهذا الهدف، قدمت الولايات المتحدة يوم الاثنين للجيش العراقي 30 سيارة مدرعة للمساعدة في تأمين المنطقة الدولية (المنطقة الخضراء)"، مشيرة إلى أن السيارات المذكورة سُلّمت لقيادة الفرقة الخاصة الموجودة في قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأنبار غربي العراق، وسيستخدمها الجيش العراقي في دورياته.

وأضافت أنّ "هذه المساهمة تأتي باعتبارها جزءاً من خطة أكبر لمكتب التعاون الأمني التابع للجيش الأميركي-العراقي لدعم فرقة القيادة الخاصة في تأمين مركز بغداد"، مؤكدة مواصلة العمل معاً لضمان مستقبل مستقر وآمن للشعب العراقي.

إنّ الولايات المتحدة مُلتزمة بمساعدة الجيش العراقي في الحفاظ على أمنِ العراق وبغداد. وتحقيقاً لهذا الهدف، قدّمت الولايات...

Posted by U.S. Embassy Baghdad on Tuesday, December 29, 2020

وتشهد بغداد منذ أيام توتراً أمنياً على خلفية اعتقال قوة عراقية قيادياً في مليشيا "عصائب أهل الحق"، بتهمة التورط في قصف المنطقة الخضراء بصواريخ الكاتيوشا، وما أعقب ذلك من انتشار لعناصر المليشيا والقوات الأمنية في العاصمة.

ويتزامن ذلك مع وجود مخاوف من احتمال استهداف فصائل مسلّحة سفارة واشنطن وبقية المصالح الأميركية في العراق، مع حلول الذكرى الأولى لمقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس "هيئة الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، مطلع العام المقبل.

وبشأن الأوضاع الأمنية في بغداد، قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، إنّ الوضع الأمني في بغداد تحت السيطرة، مشيراً، في إيجاز صحافي، إلى وجود تهويل إعلامي يهدف إلى إرباك الرأي العام.

وأوضح أنّ حدوث مشاكل هنا وهناك لا يعني وجود انهيار أمني، مؤكداً أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أوصل رسالة للجميع من خلال تجوله في بغداد ولقاءاته مع المواطنين.

ولفت إلى وجود قوة أمنية خاصة قادرة على توفير الحماية للبعثات الدبلوماسية، بالإضافة إلى الدور الذي يمكن أن يؤديه الجيش العراقي والشرطة وبقية الصنوف الأمنية.

وأكد ضابط في وزارة الداخلية العراقية لـ "العربي الجديد"، استمرار الانتشار الأمني في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد، مبيناً أن ذلك يمثل إجراءً احترازياً، تحسباً لتكرار الهجمات التي تستهدف المنطقة بين الحين والآخر.

وأمس الثلاثاء، أكدت مصادر عسكرية عراقية وجود قرار بتمديد حالة التأهب الأمني في العاصمة بغداد، حتى العشرين من الشهر المقبل، وذلك في مؤشر جديد على تعثر مهمة إخضاع المليشيات المسلّحة الحليفة لإيران لإرادة الدولة، وضبط تهديداتها باستهداف المصالح الأميركية في البلاد.

وتنفذ القوات العراقية منذ أكثر من أسبوع عملية انتشار عسكرية واسعة للآلاف من عناصر الأمن بمحيط المنطقة الخضراء في بغداد، والأحياء السكنية التي تنشط فيها الجماعات المسلحة، عبر دوريات راجلة وحواجز تفتيش ونقاط مراقبة، فضلاً عن طيران مسيَّر لأغراض المراقبة، في مسعى منها لمنع أي اعتداء صاروخي جديد يطاول السفارة الأميركية أو مطار بغداد حيث توجد قوة مهام عسكرية تابعة لقوات التحالف الدولي.

المساهمون