هنية: إسرائيل فشلت بتحقيق أهدافها في غزة رغم حرب الإبادة

هنية: إسرائيل فشلت بتحقيق أهدافها في غزة رغم حرب الإبادة

09 يناير 2024
هنية: الطريقة الوحيدة لخروج الأسرى الصهاينة أحياء هي الإفراج عن كل أسرانا (إكس)
+ الخط -

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، الثلاثاء إنّ إسرائيل "فشلت في تحقيق أي من أهدافها" في الحرب على قطاع غزة، رغم "التدمير وحرب الإبادة".

جاء ذلك، في كلمة ألقاها هنية في أعمال الدورة السادسة لاجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في العاصمة القطرية الدوحة التي انطلقت السبت.

وأفاد بأنّ "الأهداف المعلنة للحرب على غزة هي القضاء على حركة حماس واسترداد الأسرى، وتنفيذ خطة التهجير إلى مصر، وإن العدو رغم التدمير والمجازر وحرب الإبادة قد فشل في تحقيق أي هدف من أهدافه".

وأردف: "بعد 100 يوم فشلت الاستخبارات الصهيونية وحليفتها الغربية وطائرات مسيرة تحلق فوق غزة، في تحرير أسير واحد على قيد الحياة من قطاع غزة".

وزاد: "الطريقة الوحيدة لخروج الأسرى الصهاينة أحياء من غزة، هي الإفراج عن كل أسرانا في سجون الاحتلال".

وعن هدف التهجير مضى هنية قائلاً: "سقط الهدف بفعل صمود شعبنا وانغراسه في أرضنا (..) فقد دخل أهل غزة العالقين خارجها إليها، ولم يخرج سكانها خارجها (أثناء الحرب)".

وأضاف: "العدو حدد أهدافاً في غزة هي القضاء على حماس واستعادة الأسرى وتهجير أهالي غزة إلى مصر"، مشدداً على أن "هدف تهجير أهالي غزة سقط أيضاً لأن الشعب الفلسطيني متجذر في أرضه ولن يكرر نكبة 1948".

وتابع "العدو واهم في تحقيق هدفه بالقضاء على حماس لأن حماس هي الناس"، لافتاً إلى أنّ عملية "طوفان الأقصى" كشفت عن الوجه الحقيقي لكيان الاحتلال اللاأخلاقي واللاديمقراطي.

وأوضح هنية أنّ "تهميش قضية فلسطين في العالم كان أحد أسباب عملية طوفان الأقصى"، مضيفاً أنّ "الإنزال السياسي خلف خطوط العدو عبر عمليات التطبيع لبناء سلام إقليمي على حساب القضية الفلسطينية كان أيضاً أحد أسباب العملية".

وكان هنية قد قال، مطلع الشهر الجاري، إنّ أي ترتيبات في القضية الفلسطينية دون حركة حماس هي "وهم وسراب"، في إشارة إلى جهود تقودها واشنطن وإسرائيل لتغيير شكل الحكم في قطاع غزة، مضيفاً أنه "لن يكون هناك فوضى أو فراغ في القطاع، فالأجهزة الشرطية والأمنية تعمل حالياً، والمؤسسات الحكومية تقوم بجهدها بالإمكانات المتاحة في ظل الحرب والعدوان".

وأضاف، بشأن التحركات الرامية إلى وقف العدوان في غزة: "في ضوء المبادرات والعروض التي وصلت إلى قيادة الحركة عبر الإخوة في مصر وقطر، وبعد دراسة هذه الأفكار بإيجابية، فإن الحركة قدمت لقطر ومصر موقفها ورؤيتها اللذين ترتكز فيهما على الوقف الشامل للعدوان على شعبنا وإغاثته والاستجابة لمطالبه المحقة والعادلة".

(الأناضول، العربي الجديد)