مقتل 5 عسكريين إسرائيليين بينهم ضابطان في غزّة

مقتل 5 عسكريين إسرائيليين بينهم ضابطان ليرتفع عدد قتلى جيش الاحتلال لـ80 منذ بدء الغزو في غزّة

05 ديسمبر 2023
تستمرّ خسائر الاحتلال بالارتفاع منذ حربه البرية على غزة (جيل كوهين ماغن/فرانس برس)
+ الخط -

أعلن جيش الاحتلال، اليوم الثلاثاء، مقتل خمسة عسكريين إسرائيليين خلال المعارك الضارية في قطاع غزة أمس الاثنين، ليرتفع بذلك عدد الجنود القتلى الذين اعترف الجيش بسقوطهم إلى 80 على الأقل منذ بداية الحرب البرية، و406 منذ عملية "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وعادة ما يعلن جيش الاحتلال عن قتلاه على دفعات عدة، إذ أعلن في ساعات الصباح الباكرة اليوم، مقتل ضابط وجنديين من الكتيبة 53 خلال المعارك في قطاع غزة أمس، كما أعلن إصابة ضابط وجنديين بجروح خطيرة. وفي وقت لاحق، أفاد جيش الاحتلال بمقتل نائب ضابط سرية وجندي، وإصابة آخر بجروح خطيرة.

وأمس الاثنين، أعلن جيش الاحتلال مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين في المعارك، ما يعني أن 8 جنود على الأقل قُتلوا في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة.

وعادة ما يمهّد جيش الاحتلال الإسرائيلي الرأي العام قبل الإعلان عن قتلى، وذلك بالحديث عن خوض معارك ضارية وصعبة، ثم تتوالى لاحقاً البيانات بشأن قتلاه.

وصُنّف نحو 2000 من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنهم مصابون ومتضررون جراء المعارك الدائرة منذ السابع من أكتوبر، ولاحقاً الحرب الإسرائيلية البرية في قطاع غزة، ما استدعى عرضهم على ضباط صحة نفسية.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلي "كان" عبر موقعها الإلكتروني، أمس الاثنين، بأن نحو 200 من الجنود الإسرائيليين والمجندات صُنّفوا ضمن هذه الفئة في الأسابيع الثلاثة الأولى للعملية البرية، وأن نسبة ما بين 75% و80% من بين الـ2000 جندي وجندية عادوا إلى وحداتهم لاحقاً.

وأوضحت "كان" أن المتضررين جراء المعركة ضمن هذه الفئة هم الذين مروا بحدث مثل إطلاق نار، أو خاضوا معركة، أو تعرّضوا لإصابة أو لإصابات ومشاهد صعبة لأشخاص آخرين وتضرر أداؤهم الوظيفي في أعقاب ذلك.

واستأنف الاحتلال الإسرائيلي صباح الجمعة، حربه على قطاع غزة، بعد فشل الاتفاق على تمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة يوماً إضافياً.