مقتل وإصابة أمنيين عراقيين بحادث عرضي أثناء توجههم للاقتراع

العراق: مقتل وإصابة عناصر أمن بحادث عرضي أثناء توجههم للاقتراع.. ولا مشاكل بالمناطق المتنازع عليها

08 أكتوبر 2021
وقع الحادث خلال توجههم إلى مراكز الاقتراع في محافظة كركوك (تويتر)
+ الخط -

قتل 3 عناصر في الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية العراقية، وأصيب 26 آخرون، في حادث سير أثناء توجههم إلى مراكز الاقتراع في محافظة كركوك شمالي البلاد للمشاركة في التصويت الخاص الذي يشمل قوات الأمن والنازحين ونزلاء السجون. 

وقالت مصادر محلية في كركوك إن حادث سير عنيفاً وقع بين حافلتين كانتا تقلّان عناصر الشرطة الاتحادية وإحدى الشاحنات، ما تسبب بمقتل وإصابة 29 عنصراً من القوات العراقية. 

وأضافت المصادر، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنه جرى نقل المصابين إلى المستشفيات القريبة من أجل تلقي العلاج، مبينة أن الضحايا كانوا متوجهين إلى المراكز الانتخابية للمشاركة في التصويت الخاص بالانتخابات العراقية الذي بدأ صباح اليوم الجمعة. 

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً قالوا إنها وثقت حادث السير.

 

أكثر من 6 آلاف نازح و47 عنصر أمن يصوتون في كركوك

وجاء الحادث متزامناً مع استمرار التصويت الخاص في كركوك الذي يشمل 47 عنصر أمن، وأكثر من 6 آلاف نازح. 
وأكد مسؤول الإعلام بمفوضية الانتخابات في كركوك علي عباس في تصريح صحافي أن المحافظة تشهد تصويت نازحي محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين، فيما قال قائد المقر المتقدم للعمليات العراقية المشتركة في كركوك علي الفريجي في تصريحات لوسائل إعلام محلية إن منتسبي الأجهزة الأمنية بصنوفها كافة يعملون على توفير الحماية اللازمة لمراكز الاقتراع والمحطات الانتخابية وذلك بالتزامن مع مشاركتهم في الانتخابات والتصويت.
ولفت إلى أن "جميع المنتسبين يؤدون واجبهم على أتم وجه، ويقومون باختيار من يمثلهم من دون أي تدخل"، مشيراً إلى أن "عملية الاقتراع الخاص في كركوك تسير بانسيابية عالية".
وانطلقت، صباح اليوم الجمعة، عملية التصويت الخاص في انتخابات البرلمان العراقي، والتي من المقرّر أن تجرى بشكل عام بعد غد الأحد، وسط تشديد أمني قرب مراكز الاقتراع، ومراقبة دولية واسعة.
ويشمل التصويت الخاص منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية، وجهاز مكافحة الإرهاب، ووزارة داخلية الإقليم، ووزارة البيشمركة، والنازحين، ونزلاء السجون العراقية، بواقع يبلغ أكثر من مليون شخص.


كردستان العراق: لا مشاكل أمنية خلال عملية التصويت الخاص بالمناطق المتنازع


بعد تجاوز سير عملية التصويت الخاص في الانتخابات البرلمانية العراقية نصف الوقت المخصص لها، والذي من المفترض أن ينتهي عند السادسة من مساء اليوم بالتوقيت المحلي، أكد مسؤولون أكراد عدم تسجيل أي خروقات أمنية أو تأثير على عملية الاقتراع في المناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وأربيل، رغم مطالب بمعالجة بعض المشاكل الفنية.
وتضم المناطق المتنازع عليها كركوك ومخمور وسنجار والطوز وخانقين وبلدات أخرى، إثر الخلاف بين أربيل وبغداد بشأن إدارتها، وأثارت أخيرا قوى كردية مخاوف من احتمالية حصول تلاعب في أصوات العراقيين الكرد بتلك المناطق.
وكان رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور البارزاني، وعدد من المسؤولين الكرد، قد طالبوا أخيراً بخطة أمنية خاصة لتأمين العملية الانتخابية في تلك المناطق، مشددين على تعزيز أمنها بأعداد أمنية إضافية.
محافظ أربيل (عاصمة الإقليم) أوميد خوشناو، أكد أن العملية الانتخابية تسير بشكل جيد، ولم تسجل أي خروقات أو مشاكل أمنية، ودعا خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم الناخبين في التصويت الخاص إلى "الالتزام بالتعليمات الصحية"، مبيناً أن "العملية الانتخابية تسير بشكل جيد جداً". وأضاف أنه "لم تسجل أي خروقات أو مشاكل أمنية".
بدوره أكد القيادي في "الحزب الديموقراطي الكردستاني"، ماجد شنكالي، لـ"العربي الجديد"، عدم تسجيل أي مشاكل أمنية خلال عملية التصويت في المناطق المتنازع عليها، مبيناً أنه "لا يوجد أي محاولات للتأثير على الناخبين"، مؤكداً أنه "سيكون هناك إقبال أوسع على التصويت خلال الفترة المسائية".
وأشار إلى أنه "تم تسجيل بطء كثير فنياً في عدد من مراكز الاقتراع، وعلى مفوضية الانتخابات العمل على تلافي ذلك".
أما النائب الكردي السابق عن محافظة كركوك شاخوان عبد الله فقد أكد وجود "تنافس شديد في المناطق المتنازع عليها"، معرباً خلال حديثه مع "العربي الجديد" عن أمله بأن "تجرى الانتخابات بهدوء، وألا يستخدم العسكر للتأثير على النتائج".
إلا أنه تحدث عن "وجود مشاكل فنية في كثير من المحطات، تحتاج إلى معالجات".
من جهته، أبدى النائب عن المكون العربي في كركوك، خالد المفرجي، تفاؤله بانتهاء عملية التصويت في المناطق المتنازع عليها من دون مشاكل تذكر، وقال لـ"العربي الجديد"، "إلى هذه اللحظة الأمور جيدة لا توجد أي مشاكل، ونتوقع عدم حدوثها بالمطلق".
وقال إن "المناطق المتنازع عليها لم تسجل فيها خروقات. كانت هناك مخاوف لنا وللكرد ولكل الجهات، لكن سير عملية الاقتراع جيدة ومطمئنة حتى الآن".

في الأثناء، أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول أن "العملية الانتخابية الخاصة بالتصويت الخاص تجري بانسيابية وسلاسة عاليين عموم البلاد"، وقال إن "هناك إقبالاً وتوافداً كبيرين على مراكز الاقتراع من قبل منتسبي الأجهزة الأمنية للإدلاء بأصواتهم".
وأضاف أن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يتابع بشكل مباشر عملية التصويت الخاص"، مشيراً إلى أن "هناك غرف عمليات في قيادة العمليات المشتركة وقيادة عمليات بغداد، وأن رئيس الوزراء يطلع بشكل مباشر على أدق التفاصيل فيها".

المساهمون