مصادر أممية لـ"العربي الجديد": غزة تعيش واقعاً كارثياً

مصادر أممية لـ"العربي الجديد": غزة تعيش واقعاً كارثياً وتحتاج إلى تدخل حقيقي

24 أكتوبر 2023
سكان غزة بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة (Getty)
+ الخط -

طالبت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ومنظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، بتسهيل تدفق المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة الذي يعاني من أزمة إنسانية بعد أسبوعين من العدوان الإسرائيلي المتواصل.

وقالت مصادر أممية لـ"العربي الجديد"، إن الاحتلال رفض إعطاء المنظمات الإنسانية خط سير آمن لإيصال المساعدات لمحتاجيها، مشيرة إلى "صعوبات كبيرة في إيصال المساعدات وخطورة على العاملين في مجال الإغاثة".

وأضافت المصادر أن "غزة تعيش واقعاً كارثياً وهي بحاجة إلى تدخل حقيقي لمنع الوصول لمرحلة أخطر وليس لتدخلات محدودة صغيرة على أهميتها".

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وكالة "أونروا" تمارا الرفاعي: "نطالب بمواصلة التدفق المستمر ودون عوائق للمساعدات الإنسانية والمساعدات الطبية إلى غزة"، وفق ما نقلت "رويترز".

وأضافت "الشاحنات التي وصلت حتى الآن ليست سوى قطرات قليلة في مواجهة الاحتياجات الهائلة للناس في الشارع".

وقالت الأونروا إن من الضروري إدخال الوقود إلى قطاع غزة. ولا يُسمح بإدخال الوقود ضمن المساعدات الإنسانية المقدمة إلى القطاع.

وذكرت الرفاعي أنّ "الوقود أمر ملح للغاية لأنه بدون الوقود لن تتمكن الشاحنات نفسها من التحرك"، وتابعت: "من دون الوقود، لا تستطيع المولدات توليد الكهرباء للمستشفيات والمخابز ومحطة تحلية المياه".

وبدأ تسليم المساعدات من مصر إلى غزة عبر معبر رفح، يوم السبت، بعد جهود دبلوماسية مكثفة، لكن وكالات تابعة للأمم المتحدة تقول إنها غير كافية لتلبية احتياجات السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن الأدوية والإمدادات الطبية سُلمت إلى ثلاثة مستشفيات إحالة رئيسية في جنوب غزة، لكن لا تزال هناك حاجة لإيصالها إلى شمال القطاع الفلسطيني، أحد أكثر الأماكن اكتظاظاً بالسكان في العالم.

وقال مدير برنامج الطوارئ بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الدكتور ريك برينان: "ما زلنا غير قادرين على تزويد المستشفيات في الشمال بالإمدادات الطبية أو الوقود الذي تشتد الحاجة إليه". وأضاف أنّ "ثلث المستشفيات في قطاع غزة أصبح الآن متوقفاً عن العمل في وقت أصبح فيه العبء الطبي هائلاً، وحوالى ثلثي العيادات لا تعمل أيضاً". وتابع: "نطالب باستدامة هذه العملية الإنسانية وتوسيع نطاقها وحمايتها"، وناشد جميع من هم في موقف اتخاذ القرار أو التأثير على صناع القرار "منحنا الحيز الإنساني لمواجهة هذه الكارثة الإنسانية".

ولليوم الـ18 يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي استهداف غزة بغارات جوية مكثفة دمّرت أحياء بكاملها، وقتلت نحو 5800 فلسطيني، وأصابت نحو 16 ألف شخص، كما أن هناك أكثر من 1500 مفقود تحت الأنقاض.