مستوطنون يقتحمون مقام النبي موسى بين القدس وأريحا

رام الله
محمود السعدي
07 يناير 2021
+ الخط -

اقتحمت مجموعة من المستوطنين، صباح اليوم الخميس، مقام النبي موسى بين القدس وأريحا بالضفة الغربية، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب، لـ"العربي الجديد"، أن مستوطنين بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحموا مقام النبي موسى، وقاموا بالتجول داخل المقام.

وقبل نحو أسبوعين، أثارت إقامة حفل موسيقي صاخب داخل مقام النبي موسى ردود فعل واسعة من قبل الفلسطينيين، خاصة أنه مقام يقع بمنطقة مستهدفة بالاستيطان، وتم اعتقال الفنانة التي أجرت الحفل لثمانية أيام من قبل الشرطة الفلسطينية، وخرجت لجنة تحقيق حكومية بتحميل الفنانة ووزارتي السياحة والآثار مسؤولية ما جرى في المقام.

إلى ذلك، نددت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في بيان لها اليوم، بتدنيس مجموعة من المستوطنين الذين يرافقهم عدد من المسلحين لمقام النبي موسى "في خطوة خطيرة ومدانة، وسابقة يجب الوقوف عليها للمحافظة على الأملاك الوقفية الإسلامية، خاصة في هذه المنطقة النائية".

نددت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في بيان لها اليوم، بتدنيس مجموعة من المستوطنين الذين يرافقهم عدد من المسلحين لمقام النبي موسى

وقالت الوزارة إن "هذا الانتهاك الخطير لمسجد ومقام النبي موسى، من خلال اقتحامه والتجول في مرافقه، التي تعتبر ملكاً وقفياً خالصاً للمسلمين منذ أن تم وقفه على يد الظاهر بيبرس في العام 1268 ميلادي وفق 668 هجري، وحتى يرث الله الأرض وما عليها، هو اعتداء على الأملاك الوقفية الإسلامية".

وأكد وكيل الوزارة حسام أبو الرب أن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، ومن خلال رؤيتها الاستراتيجية لحماية ورعاية المقام، وضعت الخطط التنفيذية لإعمار المقام طيلة العام من خلال الاستمرار بعقد احتفالية مقام النبي موسى، والتي تجري في الأسبوع الثاني من شهر إبريل/ نيسان من كل عام، وعلى اعتباره مقراً دائماً لـ"معهد إعداد الدعاة" التابع لوزارة الأوقاف، والذي سيقوم على عقد دورات تأهيلية للدعاة ولأئمة وخطباء المساجد، وفق برامج تستمر طيلة العام، بالإضافة إلى عقد زيارات دائمة لمديريات الأوقاف وللكليات الإسلامية التابعة للوزارة ولطلاب المدارس.

وناشد أبو الرب المجتمع الدولي والمؤسسات ذات العلاقة بالتراث الإنساني والثقافي أن "توقف هذه الانتهاكات التي تتواصل على التاريخ والتراث والمقدسات الفلسطينية جميعاً، سواء في المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي، وليس آخرها مقام ومسجد النبي موسى".

على صعيد آخر، واصلت مجموعات من المستوطنين اقتحام باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك ضمن الاقتحامات اليومية التي تتم بالقوة للمسجد على فترتين: صباحاً وبعد الظهيرة.

على صعيد منفصل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الغربية من قرية كوبر شمال غربي رام الله وسط الضفة الغربية، واقتحمت مساكن غير مأهولة (قيد الإنشاء) وأجرت بداخلها عمليات تفتيش، دون معرفة الأسباب، وفق ما أفاد به رئيس بلدية كوبر عزات بدوان، في حديث لـ"العربي الجديد".

ذات صلة

الصورة
تظاهرة جمعة الغضب(العربي الجيديد)

مجتمع

شارك الآلاف من المتظاهرين من فلسطينيي الداخل في مظاهرة اليوم، بعد صلاة الجمعة ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة الإسرائيلية.
الصورة
تضامن فلسطيني مع فادي عليان حارس الأقصى وإقامة صلاة الجكعة قرب منزله الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي (فيسبوك)

مجتمع

في محيط ما كان مسكناً يؤوي عائلة حارس المسجد الأقصى المبارك، فادي عليان، تجمعت حشود من المواطنين اليوم الجمعة، لتقيم الصلاة قرب أنقاض وركام المسكن ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، في رسالة لتعزيز صمود العائلة في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
تظاهرة جمعة الغضب(العربي الجيديد)

مجتمع

اعتدت عناصر من الشرطة الإسرائيلية على متظاهرين في "جمعة الغضب 7" في بلدية أم الفحم، بشكل وحشي، ما أدى إلى تسجيل اعتقالات وإصابات في صفوفهم.
الصورة

سياسة

اتخذ "الصندوق القومي اليهودي"، وهو إحدى أدوات الصهيونية، قراراً بنقل نشاطه إلى الضفة الغربية، ما يصب في خدمة التغول الاستيطاني.

المساهمون