محكمة يمنية تقضي بإعدام زعيم الحوثيين وسفير إيران بعد محاكمة "صورية"

محكمة يمنية تقضي بإعدام زعيم الحوثيين وسفير إيران بعد محاكمة "صورية"

25 اغسطس 2021
محكمة يمنية تقضية بتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية (Getty)
+ الخط -

قضت محكمة عسكرية تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الأربعاء، بإعدام زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي و173 قيادياً آخرين في الجماعة، بتهمة الانقلاب العسكري على النظام الجمهوري والتخابر مع إيران، وذلك بعد محاكمات صورية جرت في مدينة مأرب، شرقي البلاد.  

كما قضت المحكمة، بإعدام السفير الإيراني لدى حكومة الحوثيين الغير معترف بها دولياً، حسن إدريس إيرلو، بتهمة الدخول متنكراً إلى أراضي الجمهورية اليمنية والتجسس، والاشتراك في الجرائم مع العدو الحوثي وارتكاب جرائم عسكرية وجرائم حرب، ومقاضاة الجمهورية الإيرانية أمام القضاء الجنائي الدولي لثبوت اشتراكها مع جماعة الحوثي في الجرائم محل الدعوى. 

ووفقاً لوكالة "سبأ" التابعة للحكومة الشرعية، فقد قضى الحكم أيضا بـ"تصنيف جماعة الحوثي، منظمة إجرامية إرهابية، وحظر أنشطتها وحلها ومصادرة جميع ممتلكاتها، ونزع جميع الأسلحة والذخائر والعتاد العسكري منها وتسليمه لوزارة الدفاع" و"وضع استراتيجية وطنية شاملة للقضاء على التمييز بين اليمنيين بسبب العرق أو اللون أو الأصل أو المذهب". 

وكانت المحكمة العسكرية التابعة للحكومة الشرعية، قد بدأت منذ مطلع العام الماضي بمحاكاة التجربة الحوثية في إجراء محاكمات صورية لخصومها بتهمة التخابر مع السعودية، إذ أصدرت محاكم تابعة للحوثيين في صنعاء خلال الفترة الماضية، أحكام إعدام غيابية طاولت برلمانيين وقيادات عسكرية في الحكومة اليمنية المعترف بها.  

ولم يصدر أي تعليق فوري من جماعة الحوثيين أو من السفير الإيراني بصنعاء حيال هذه الأحكام التي يستحيل تنفيذها على أرض الواقع، كون جميع القيادات الحوثية تقطن في مناطق بعيدة عن سيطرة الحكومة الشرعية وبالتالي يُصعب القبض عليها أو حتى مصادرة ممتلكاتها.  

وكانت مفوضية الأمم المتحدة قد نددت في وقت سابق، بالأحكام الحوثية التي طاولت بشكل خاص صحافيين وبرلمانيين واعتبرتها "سياسية"، في إشارة إلى عدم قانونيتها، كما طالبت بإسقاط أحكام الإعدام بشكل فوري.  

عسكرياً، واصلت مقاتلات التحالف بقيادة السعودية، استهداف التعزيزات العسكرية التي ترسلها جماعة الحوثيين إلى الأطراف الغربية لمحافظة مأرب، لليوم الخامس على التوالي، رغم تراجع الأعمال القتالية على الأرض.  

وأحصت وسائل إعلام حوثية، اليوم الخميس، 15 غارة جوية للتحالف على مديريتي صرواح ورحبة، فيما تحدثت عن تشييع 4 عسكريين فقط في موكب جنائزي بصنعاء. 

المساهمون