البعثة الأممية في ليبيا تعلن موافقة ملتقى الحوار السياسي على آلية اختيار السلطة الجديدة

19 يناير 2021
الصورة
صوّت 51 عضواً لصالح الآلية المقترحة (فتحي بلعيد/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت البعثة الأممية في ليبيا، مساء اليوم الثلاثاء، موافقة ملتقى الحوار السياسي الليبي على مقترح آلية اختيار السلطة التنفيذية للفترة التمهيدية.

وأوضحت البعثة، في بيان لها، أنها أجرت عملية تصويت استغرقت يوماً واحداً بدءاً من صباح أمس الاثنين وحتى صباح اليوم الثلاثاء، طالبة من أعضاء الملتقى الإدلاء بأصواتهم على المقترح. وأشارت إلى أن 72 عضواً من أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي شاركوا في عملية التصويت، حيث صوّت 51 منهم لصالح الآلية المقترحة، مؤكدة أنه يمثل حوالي 73% من الأصوات المدلى بها، فيما صوّت 19 عضواً ضدها، وامتنع عضوان عن التصويت، ولم يشارك اثنان آخران في العملية.

وبحسب البعثة، جاء ذلك بعد الاتفاق على مقترح آلية اختيار السلطة التنفيذية الموحدة، والذي توصلت إليه اللجنة الاستشارية بملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف السبت الماضي.

وأعلنت البعثة اعتمادها للآلية "بعدما نالت 73% من الأصوات، بتجاوز الحد الأدنى المطلوب الذي كانت قد حددته اللجنة الاستشارية بنسبة 63% من أصوات المقترعين".

وتابع البيان أن البعثة "تضع حالياً اللمسات الأخيرة على إجراءات واستمارات الترشيح، بالإضافة إلى جدول زمني لعملية التصويت، والتي ستتم مشاركتها مع كلّ الأعضاء قريباً"، مشيرة إلى أن لجنة من الملتقى، لم تحدّدها، "ستتولى التحقق من طلبات الترشيح المقدمة لضمان الشفافية الكاملة".

وبحسب البيان، فقد لفتت رئيسة البعثة بالإنابة ستيفاني وليامز، إلى أن أعضاء الملتقى "اتخذوا في هذا التصويت خطوة هامة نحو تنفيذ خارطة الطريق التي تم تبنيها في تونس العاصمة في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي"، ولفتت إلى أن "أمام الليبيين الآن فرصة حقيقية لتجاوز خلافاتهم وانقساماتهم، واختيار حكومة موقتة لإعادة توحيد مؤسساتهم من خلال الانتخابات الوطنية الديمقراطية التي طال انتظارها"، مؤكدة أن هذه سلطة تنفيذية موقتة سيتم استبدالها بسلطة منتخبة بعد الانتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المساهمون