لافروف يعلق على التمويل الإماراتي لـ"فاغنر" بليبيا: موقفنا معروف

14 ديسمبر 2020
الصورة
نفى لافروف إرسال مرتزقة فاغنر لدعم خليفة حفتر بتمويل إماراتي (الأناضول)
+ الخط -

جدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحافي في ختام محادثاته مع نظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان، في موسكو، اليوم الإثنين، نفي التهم الموجهة إلى موسكو بالضلوع في النزاع الليبي وإرسال مرتزقة شركة "فاغنر" العسكرية الخاصة لدعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بتمويل إماراتي.

وفي معرض تعليقه على تقرير البنتاغون حول التمويل الإماراتي المزعوم لوجود "فاغنر" في ليبيا، قال لافروف: "قدمنا مراراً إيضاحات حول مختلف التقارير والأنباء عن أعمال روسيا الاتحادية في سياق الأزمة الليبية. موقفنا معروف جيداً". 

في سياق آخر، تطرّق لافروف إلى القضية الفلسطينية والتطبيع العربي الإسرائيلي، قائلاً: "تحدثنا اليوم عن تشكيل رباعي يضم دولاً عربية: مصر والسعودية والأردن والإمارات. أعتقد، والسيد الوزير يشارك هذا الرأي، أنه يمكن ويجب السعي لتوحيد جهود الرباعية الدولية (روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي) والعربية لتنسيق جهود استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة".

كما ذكّر وزير الخارجية الروسي بموقف موسكو الذي يدعو إلى إشراك جامعة الدول العربية في عمل الرباعية الدولية للتوسط للتسوية في الشرق الأوسط. ورحب لافروف بتطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدد من الدول العربية، قائلاً: "بشكل عام، هذه، بالطبع، ظاهرة إيجابية" تزيل الخلافات المزمنة وتخلق قنوات لتواصل يستند إلى أساليب قانونية. وأضاف: "مع ذلك، وعند عرضها موقفها الرسمي من هذه العملية، شددت روسيا دائماً على أنه يجب أن لا تبعد القضية الفلسطينية إلى المشهد الخلفي أو تؤدي إلى نسيانها، بل يجب تسويتها بموجب قرارات الأمم المتحدة القائمة".

وتابع قائلاً: "هدفنا النهائي هو التطبيع الكامل للوضع في هذه المنطقة وإقامة الدولة الفلسطينية، والعلاقات بين إسرائيل وجميع بلدان هذا الجزء من العالم، وهو ما تنص عليه، في الواقع، مبادرة السلام العربية".

المساهمون