قوات التحالف تعلن تدمير زورقين مفخخين للحوثيين غربي اليمن

قوات التحالف تعلن تدمير زورقين مفخخين للحوثيين غربي اليمن

03 يوليو 2021
حدثت الواقعة في منطقة الصليف بالحديدة (خالد زياد/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت قوات التحالف السعودي الإماراتي، اليوم السبت، تدمير زورقين مفخخين للحوثيين في محافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن.

وقالت قوات التحالف، في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إنها "نجحت في إحباط هجوم عدائي وشيك باستخدام زورقين مفخخين من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية"، مضيفة أنه تم تدمير الزورقين بمنطقة الصليف في الحديدة أثناء التجهيز للعملية.

بدورها، نقلت وكالة أنباء "سبأ" التابعة للحوثيين، عن مصدر أمني لم تذكر اسمه، قوله إنّ "طيران التحالف استهدف بغارتين مديرية الصليف، وذلك "في انتهاك سافر لاتفاق السويد"، من دون تفاصيل.

من جانبه، قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني إنّ "إحباط محاولة الهجوم الإرهابية هذه تؤكد من جديد الخطر الجدي، الذي يمثله استمرار سيطرة المليشيات الحوثية على أجزاء من سواحل محافظة الحديدة على أمن وسلامة السفن التجارية وناقلات النفط وخطوط الملاحة الدولية"، بحسب قوله.

وأضاف مغرداً عبر "تويتر"، مساء السبت، أنّ "استخدام مليشيا الحوثي موانئ الحديدة، والصليف، ورأس عيسى (تتبع محافظة الحديدة) لتجهيز وإطلاق القوارب المفخخة المسيرة عن بعد، يؤكد استغلالها اتفاق السويد لخدمة أنشطتها الإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة وتهديد المصالح الدولية"، لافتاً إلى أنّ ذلك "يتنافى مع نصوص وروح اتفاق السويد الذي رعته الأمم المتحدة".

ورغم أنّ اتفاق استوكهولم، الموقّع بين الحكومة اليمنية والحوثيين عام 2018، نصّ على هدنة دائمة بالمحافظة، إلا أنّ المعارك ما لبثت أن اندلعت، وسط اتهامات بين الطرفين بخصوص خرق اتفاق وقف إطلاق النار، والتسبب بوقوع ضحايا مدنيين.

ويشهد اليمن حرباً منذ نحو سبع سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

(الأناضول)

المساهمون