فلسطين تحضّر لإدانة دولية لمحاولة المستوطنين إحراق كنيسة الجثمانية

فلسطين تحضّر مذكرات للأمم المتحدة لإدانة محاولة المستوطنين إحراق كنيسة الجثمانية

رام الله
العربي الجديد
05 ديسمبر 2020
+ الخط -

لا تزال تداعيات محاولة مستوطن إحراق كنيسة الجثمانية في القدس، يوم أمس الجمعة، حاضرة، وسط إدانات واسعة. كما أن فلسطين أكدت، اليوم السبت، أنها بصدد تحضير مذكرات دولية لإدانة جرائم الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين.

وقال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، في تصريح لإذاعة صوت فلسطين الرسمية اليوم السبت، "إن بعثة فلسطين بصدد تحضير مذكرات إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة، لتوثيق وإدانة الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين، والتي كان آخرها محاولة إحراق كنيسة الجثمانية في القدس".

وشدد منصور على أن المجتمع الدولي مطالب بتحمّل مسؤولياته في هذا الشأن، على قاعدة القانون الدولي والإنساني، وملاحقة هؤلاء المجرمين الذين يرتكبون هذه الجرائم.

وحول التصويت على قرارات متعلقة بفلسطين خلال الفترة المقبلة، بيّن منصور أن عمليات التصويت المقبلة روتينية، وسيتم اعتمادها بنفس الوتيرة السابقة لصالح فلسطين، مؤكداً أنه على الرغم من الهجمة الشرسة التي شنتها الولايات المتحدة وإسرائيل على القضية الفلسطينية خلال العام الماضي، فإنه لم يتغير أي شيء في موقف المجتمع الدولي المساند للقضية الفلسطينية، خصوصاً القضايا السياسية الأساسية والحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني.

وأكد منصور أن هذه المواقف المساندة جاءت بفضل الشعب الفلسطيني والتفافه حول القيادة، والتفاف العالم وأصدقاء فلسطين حول القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

من جانبه، وصف مستشار حراسة الأراضي المقدسة، الأب إبراهيم فلتس، في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، محاولة مستوطن إحراق كنيسة الجثمانية في القدس المحتلة والمتزامنة مع قرب حلول الأعياد، بالجريمة الغادرة والجبانة والإرهابية، مشيراً إلى أن الأضرار طاولت مقاعد المصلين وأرضية الفسيفساء التي تزين الكنيسة.

وتابع الأب فلتس أن "هذه الجريمة تدل على حقد وكراهية، وعلى حكومة الاحتلال أن تضع حداً لهذه الجرائم، خصوصاً أن أعياد الميلاد هذا العام تأتي في ظروف في غاية الصعوبة بسبب وباء كورونا".

وطالب فلتس بإيجاد حلّ لهذه العمليات الإرهابية التي استهدفت عدة كنائس ومساجد في السابق، مشيراً إلى أن سفير الفاتيكان وعد بالتحرك العاجل ضد هذا الاعتداء المرفوض الذي يدلّ على الكراهية.

بدوره، قال مطران الروم الأرثوذكس في الأردن، خريستوفورس عطا الله، في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، اليوم السبت، "إن محاولة إحراق كنيسة الجثمانية اعتداء مؤسف وخطير، وهو أمر مدان ومستغرب، خصوصاً مع بدء الاستعدادات للأعياد المجيدة".

وشدد خريستوفورس على ضرورة أن تبقى دور العبادة بعيدة عن أي اعتداءات، وأن المساس بها مساس بالقيم الإنسانية والروحية، مطالباً بخطوات جدية لعدم تكرار الاعتداءات ومواجهتها بحزم لخطورتها على الإنسانية.

من جهته، أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في مدينة القدس المحتلة المطران عطا الله حنا، في حديث لإذاعة صوت فلسطين الرسمية، أن الاعتداء على كنيسة الجثمانية يدل على عقلية عنصرية غاشمة.

وقال حنا: "إن سلطات الاحتلال تتحمل المسؤولية المباشرة عن هذه الجريمة، لأنها تتواجد في منطقة حساسة ومقابلة للمسجد الأقصى، وتتواجد بها دائماً قوات كبيرة من شرطة الاحتلال، وهي من تتحمل المسؤولية عن الاعتداء والجرائم، سواء على المساجد أو الكنائس." وأضاف حنا أن "المستوطنين الذين يقتحمون المسجد الأقصى بحماية جيش الاحتلال ويتطاولون على المقدسات الإسلامية، هم أنفسهم الذين يتطاولون أيضاً على المقدسات المسيحية ويحاولون إحراقها".

وشدد حنا على أن "قيام شابين مقدسيين مسلمين بالدفاع عن الكنيسة، وتصديهما لمحاولة حرقها، دليل على الوحدة الوطنية الفلسطينية والتسامح الديني، لأن الجميع مستهدف من الاحتلال والمستوطنين"، مؤكداً أن مدينة القدس في خطر حقيقي، نتيجة لما تتعرض له من إجراءات تهدف للقضاء على تاريخها الحضاري.

وحمّل حنا الاحتلال المسؤولية لما يجري في القدس المحتلة ومحاولة إحراق كنيسة الجثمانية، مطالباً الكنائس المسيحية في العالم بالالتفات إلى فلسطين مهد السيد المسيح، وما يجري فيها من انتهاكات.

وقال: "من واجب العالم المسيحي والكنائس أن تنصر هذا الشعب المظلوم"، مضيفاً أن "الاحتلال يستهدف الشخصيات والمرجعيات الوطنية والدينية في القدس المحتلة لتهميش الحضور الفلسطيني"، مشيراً إلى أن المستوطنين لديهم حقد وضغينة، ويعتبرون الفلسطينيين مسلمين ومسيحيين حشرات يجب رميهم في البحر، مشدداً على ضرورة استمرار الرباط في المدينة المقدسة والصمود في وجه سلطات الاحتلال.

ذات صلة

الصورة
تشييع شهداء جنين (العربي الجديد)

سياسة

شيع أهالي مدينة ومخيم جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة، جثامين الشهداء الثلاثة (براء لحلوح، وليث أبو سرور، ويوسف صلاح) الذين اغتالهم جيش الاحتلال الإسرائيلي فجراً في حي المراح بمدينة جنين.
الصورة
كان خويرة يغطّي مظاهرة لطلاب جامعة النجاح في نابلس (فيسبوك)

منوعات

اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية مراسل "العربي الجديد"، الزميل سامر خويرة، في أثناء تغطيته الأحداث التي وقعت في جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شماليّ الضفة الغربية، التي شهدت اعتداء أمن الجامعة على عدد كبير من الطلاب، قبل أن تعود وتطلق سراحه.
الصورة
تنديد واسع بقتل الصحفية أبو عاقلة (حازم بدير/ فرانس برس)

سياسة

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" نتائج تحقيق خاص بها بشأن اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة "الجزيرة" في فلسطين المحتلة، خلص إلى أن جنديا بجيش الاحتلال الإسرائيلي هو من أطلق النار على الأرجح عليها.
الصورة
حيفا

سياسة

شارك العشرات في وقفة احتجاجية، مساء السبت، في ساحة الأسير بمدينة حيفا في الداخل الفلسطيني، تضامناً مع الأسيرين الإداريين خليل عواودة وباسل ريان، المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، واللذين يخوضان معركة الأمعاء الخاوية لأجل حريتهما.

المساهمون