فرنسا: محاكمة مارين لوبان لنشرها صوراً صادمة لأعمال إرهابية

11 فبراير 2021
الصورة
لوبان تواجه اتهاماً بانتهاك قوانين خطاب الكراهية(Getty)
+ الخط -

مثلت زعيمة المعارضة اليمينية المتطرفة بفرنسا، مارين لوبان، أمس الأربعاء، أمام المحكمة، في إطار التحقيق معها بتهمة الدعاية الإرهابية؛ لنشرها صور إعدامات تنظيم "داعش" الإرهابي على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وفي المحاكمة التي تجري بمحكمة نانتير الجنائية، تواجه لوبان، زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، الجبهة الوطنية سابقاً، اتهاماً بانتهاك قوانين خطاب الكراهية.

ورداً على سؤال المدعي العام حول ما إذا كانت هذه الصور تستفز الشباب أم لا قالت لوبان "الصور صادمة لكنها لن تشجع الإرهاب".

ودافعت لوبان عن نفسها قائلة إنها ليست الشخص الوحيد الذي نشر صوراً للتنظيم، رافضة اتهامها بنشر دعاية لـ"داعش".

وشاركت لوبان عدّة صور لضحايا تنظيم "داعش" عبر "تويتر" نهاية عام 2015، وأظهرت إحداها جثة الصحافي الأميركي جيمس فولي الملطخة بالدماء المقطوعة الرأس.

وفي العام 2017 رفع البرلمان الأوروبي الحصانة عن لوبان، وفي مارس/آذار 2018 فتح القضاء الفرنسي تحقيقاً لأن نشر صور تصور العنف الذي ينتهك كرامة الإنسان تعتبر جريمة جنائية في فرنسا، وطالب الادّعاء العام حينها بعقوبة 3 سنوات سجن، وغرامة 75 ألف يورو.

(الأناضول)

المساهمون