غانتس لإيران و"حزب الله": على من اعتاد معادلات معينة أن يعيد حساباته

غانتس مهدداً إيران و"حزب الله": على من اعتاد معادلات معينة أن يعيد حساباته

11 اغسطس 2021
قال غانتس إن إيران هي الخطر الأكبر على الاستقرار العالمي والإقليمي (عبير سلطان/فرانس برس)
+ الخط -

 

وجّه وزير الأمن في حكومة الاحتلال، بني غانتس، أمس الثلاثاء، تهديدات واضحة إلى إيران و"حزب الله"، مستغلاً جولة ميدانية له على الحدود الشمالية مع لبنان، للتباكي على لبنان، والقول إن ما يحدث هناك "هو مأساة لكننا لن نسمح بأن تجتاز هذه المأساة الحدود الإسرائيلية".

وقال غانتس في تهديدات موجهة إلى "حزب الله" وإيران: "على من اعتاد معادلات معيّنة أن يدرك أن ما كان ليس ما سيكون بالضرورة، وأن يعيد حساباته". وأضاف، بحسب ما أوردت مواقع إسرائيلية ليلاً: "نحن من سيحدّد عملياتنا وردودنا، سنقوم بذلك في الموعد والمكان الذي نحدده".

ووصف غانتس حالة الانهيار التي يشهدها لبنان، مدعياً أن "ما يحدث في لبنان مأساة، وأن دولة إسرائيل تدعو العالم لتقديم المساعدات، وهي مستعدة لتقديم المساعدات، لكن لن نسمح للمأساة اللبنانية بأن تجتاز الحدود إلى إسرائيل"، في إشارة إلى مخاوف إسرائيلية من محاولات مواطنين لبنانيين اجتياز الحدود والتسلل إلى إسرائيل كمهاجري عمل ولاجئين.

 

وكرّر غانتس الموقف الإسرائيلي بشأن الدور الإيراني و"حزب الله" في لبنان، قائلاً: "إننا نرى بوضوح محاولات حزب الله لاستغلال الوضع على حساب أمن ومعيشة مواطني لبنان أنفسهم، وكل ذلك خدمة لإيران. إيران، كما رأينا جميعاً خلال الهجوم البحري الأخير (على السفينة الإسرائيلية قبل نحو أسبوعين)، هي الخطر الأكبر على الاستقرار العالمي والإقليمي على حد سواء. يجب عدم الوقوف موقف المتفرج إزاء تقدمها نحو حيازة سلاح نووي، ومن نشاطها السلبي في المنطقة كما فعلت أخيراً".

وعاد غانتس وكرّر توظيف الأحداث الأخيرة في الخليج، وخصوصاً استهداف السفينة الإسرائيلية "ميرسير ستريت"، بدعوة "جميع اللاعبين والدول في العالم لصد ومواجهة العدوانية الإيرانية. هذا هو وقت الأعمال والعمل المشترك". مع ذلك، قال غانتس إن إسرائيل ستواصل ما أسماه "الدفاع عن شعبنا ضد كل محاولة لتهديدنا أو نقل أسلحة متطورة لأذرعهم على حدودنا".

المساهمون