عقوبات أميركية على شبكة تموّل "حزب الله"

عقوبات أميركية على شبكة تموّل "حزب الله"

19 ابريل 2023
مبنى وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن العاصمة (الأناضول)
+ الخط -



أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية، شبكة دولية واسعة لغسل الأموال، والتهرّب من العقوبات، على لائحته التي تضم 52 فرداً وكياناً في لبنان والإمارات العربية المتحدة وجنوب أفريقيا وأنغولا وكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبلجيكا والمملكة المتحدة وهونغ كونغ.

وقالت الخزانة الأميركية، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، إن هذه الشبكة سهّلت دفع وشحن وتسليم النقود والماس والأحجار الكريمة والفنون والسلع الفاخرة، لصالح مموّل "حزب الله"، والمصنف عالمياً بالإرهابي، ناظم سعيد أحمد، الذي أدرج على لائحة العقوبات في 13 ديسمبر/ كانون الأول 2019، لتوفيره المواد لدعم الحزب.

وتضم الشبكة المدرجة اليوم عشرات الأفراد والشركات التي ساعدت أحمد في التهرب من العقوبات الأميركية، حفاظاً على قدرته على تمويل "حزب الله"، وأسلوب حياته الفاخر.

وأشارت الخزانة إلى أن التصنيف اليوم هو جزءٌ من عمل منسّق مع وزارة الأمن الداخلي وبرنامج "مكافآت من أجل العدالة" التابع لوزارة الخارجية الأميركية والمملكة المتحدة.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية براين إي نيلسون: "يجب أن ينتبه الفاعلون في سوق السلع الفاخرة ويكونوا يقظين إلى هذه التكتيكات والمخططات المحتملة التي تسمح لممولي الإرهاب وغاسلي الأموال والمتهربين من العقوبات بغسل العائدات غير المشروعة من خلال شراء وشحن السلع الكمالية".

وقامت الخزانة الأميركية بتوثيق مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب المرتبطة بتجارة الأعمال الفنية في تقريرها الصادر في فبراير/ شباط 2022.

وترافقت هذه الخطوة مع إعلان الحكومة البريطانية تجميد أصول ناظم سعيد أحمد، في المملكة المتحدة، حيث يقتني مجموعة كبيرة من التحف الفنية، ويقيم علاقات تجارية مع عددٍ كبير من الفنانين والمعارض الفنية ودور المزادات.

وعرض برنامج "مكافآت من أجل العدالة"، يوم الثلاثاء، مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار لمن لديه أي معلومات عن ناظم سعيد أحمد، مشيراً إلى أن أحمد مبيّض أموال بارز ومموّل مهم لـ"حزب الله"، وهو من بين أكبر الواهبين له، ويولّد الأموال عن طريق مشاركته طويلة المدى في الاتجار بـ"الألماس الدموي" (مصطلح يطلق على الألماس الذي ينتج في مناطق الحروب والأزمات المسلحة لتمويل حروب أو نشاطات أمراء الحرب).

وأضاف إعلان البرنامج عبر "تويتر"، أن أحمد يبيّض الأموال عن طريق الاتجار بقطع فنية راقية.

المساهمون