دونالد ترامب يخترق الهدنة مع "فوكس نيوز"

26 اغسطس 2015
ترامب اختار المواجهة مجدداً (Getty)
+ الخط -


بعد هدنة امتدت لأسبوعين، شنّ الملياردير والمرشح الرئاسي الجمهوري، دونالد ترامب، على موقع "تويتر"، حملة جديدة على الإعلامية الأبرز في شبكة "فوكس نيوز"، ميغان كيلي، إنتقاماً لأسئلتها المحرجة، حول نظرته إلى النساء خلال المناظرة الرئاسية الجمهورية الآخيرة.

الاتصال الذي جرى بين ترامب، ورئيس شبكة "فوكس نيوز"، روجر ايلز، قبل أسبوعين كان قد ساهم في تنقية الأجواء بين الطرفين، بحسب بيان "فوكس" حينها. لكن يبدو أن ترامب، اختار المواجهة مجدداً.

بعد عودة كيلي، من عطلتها الصيفية وترقيتها عبر نقل برنامجها إلى وقت الذروة المسائية، بدأ ترامب، انتقادها عبر تغريدات متتالية على موقع "تويتر"، ساخراً منها بالقول "يبدو أنها أمضت عطلة مزعجة، هي خارج اللعبة وليس لديها أي فكرة عن الهجرة".

هذه المواقف دفعت بـ روجر ايلز، إلى إصدار بيان اليوم، اعتبر فيه أن "تهجم ترامب المفاجئ وغير المبرر على كيلي، أمر غير مقبول بقدر ما هو مقلق".

وأضاف روجر "ميغين كيلي تمثل أفضل ما في الصحافة الأميركية، وكلنا في شبكة فوكس نرفض المحاولات الفظة وغير المسؤولة للإشارة خلاف ذلك".

في المقابل أتى رد ترامب سريعاً فقال"أنا لا أتفق تماماً مع بيان فوكس. لا اعتقد أن ميغان كيلي صحافية جيدة. واعتقد أن استجوابها لي، لم يكن عادلاً، رغم أن كل استطلاعات الرأي تشير إلى أنني فزت بالمناظرة. آمل أن يُثبت المستقبل أنني على خطأ، وأن يكون بوسعها أن ترتقي إلى مستوى احترافي تستحقه شبكة مثل فوكس". 

وأعاد ايلز، تسليط الضوء على هذه المسألة بالقول في بيانه "استجوابها للسيد ترامب خلال المناظرة كان قاسياً لكن عادلاً، وأنا أدعمها بشكل كامل، فيما تواصل طرح الأسئلة الإستقصائية والصعبة التي قد يجد كل مرشحي الرئاسة، أنه من الصعب الرد عليها".

اقرأ أيضاً: معظم قادة الغرب لن يشاركوا الصين احتفالاتها باستسلام اليابان

المساهمون
The website encountered an unexpected error. Please try again later.