تواصل الاعتصام أمام القصر الرئاسي بالخرطوم لحل الحكومة الانتقالية

تواصل الاعتصام أمام القصر الرئاسي بالخرطوم لليوم الثالث لحل الحكومة الانتقالية

18 أكتوبر 2021
"الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة": ندعو حمدوك إلى حل حكومته الانتقالية (Getty)
+ الخط -

 

دعا تيار "الميثاق الوطني" بقوى إعلان الحرية والتغيير، اليوم الإثنين، رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إلى حل حكومته الانتقالية لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

وقال عبد الوهاب الجميل، أمين عام الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة (أحد مكونات الميثاق الوطني)، لـ"الأناضول"، إن "الاعتصام أمام القصر الرئاسي بالخرطوم، متواصل لليوم الثالث على التوالي، إلى حين الاستجابة لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة (..) ندعو حمدوك إلى حل حكومته الانتقالية".

وأوضح أنه "لا بد من تعقل الفرصة واتخاذ قرار حاسم (..) حمدوك أمام مسؤولية تاريخية ووطنية، ويجب تشكيل حكومة مستقلة، لحين إجراء انتخابات حرة ونزيهة في نهاية الفترة الانتقالية".

وأضاف "ما زالت الاحتجاجات متواصلة في الخرطوم، وباقي الولايات ستنضم إلى ساحة الاعتصام خلال الأيام المقبلة".

و"الميثاق الوطني" قسم من "قوى إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الاحتجاجات التي أدت إلى الإطاحة بنظام عمر البشير عام 2019، وتمثل حاليا التيار المدني في الائتلاف الحاكم خلال المرحلة الانتقالية.

والسبت، تظاهر مئات السودانيين أمام القصر الرئاسي بالخرطوم للمطالبة بحل الحكومة الانتقالية، وتوسيع قاعدة المشاركة السياسية، وتحسين الأوضاع المعيشية في البلاد.

وتتطابق رؤية المكون العسكري وتيار "الميثاق الوطني" (يضم قوى سياسية وحركات مسلحة، أبرزها حركة تحرير السودان بقيادة مناوي وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم)، في حل الحكومة وتوسيع المشاركة السياسية في السلطة لقوى أخرى حتى الخروج من الأزمات الحالية.

وفي المقابل يرفض رئيس الوزراء وبقية قوى إعلان الحرية والتغيير حل الحكومة باعتبارها تقوم بعمل مرضٍ وأن الإخفاقات في الملف الأمني وإغلاق الشرق (إغلاق الموانئ من قبل مجلس قبلي منذ حوالي شهر) والضائقة الاقتصادية هي مسؤولية الجميع والحكومة تعمل على حل ذلك.

وقال حمدوك، في كلمة مباشرة له الجمعة، إنه طرح خريطة طريق من 10 محاور على مكونات الفترة الانتقالية لحل الأزمة الحالية في السودان، وذلك في ظل تفاقم الخلافات بين المكونين المدني والعسكري.

 

 

المساهمون