تفجير منزل ناشط في ذي قار جنوبي العراق... وتجدد الاحتجاجات

25 سبتمبر 2020
الصورة
لوّح المتظاهرون بمواصلة الحراك حتى الإفراج عن الناشط سجاد العراقي (تويتر)
+ الخط -

تجددت، مساء اليوم الجمعة، الاحتجاجات في مدينة الناصرية (مركز محافظة ذي قار) جنوبي العراق للمطالبة بالكشف عن مصير الناشط سجاد العراقي، الذي اختطف، السبت الماضي، ولم تتمكن القوات العراقية من إطلاق سراحه، على الرغم من الوعود التي أطلقت في هذا الشأن، بينما تعرض منزل أحد الناشطين في احتجاجات ذي قار للاستهداف بعبوة ناسفة.

وبحسب مصادر محلية، فإنّ تظاهرة بدأت في ساحة احتجاج الناصرية (ساحة الحبوبي) قبل أن تنتقل إلى المنطقة الواقعة أمام مبنى قيادة شرطة ذي قار لمطالبة القوات العراقية بالعمل الجدي للإفراج عن الناشط سجاد العراقي المختطف منذ أسبوع، موضحة، لـ"العربي الجديد"، أنّ المتظاهرين رددوا شعارات مطالبة بالحرية للناشط المختطف.

ولوح المتظاهرون بمواصلة حراكهم الاحتجاجي حتى الإعلان عن الإفراج عنه، منتقدين الوعود التي تطلقها القوات الأمنية لإطلاق سراحه من دون تنفيذ.

وأشارت المصادر إلى أنّ احتجاجات الناصرية شهدت مشاركة العشرات من المتظاهرين الذين جاؤوا من البصرة للمطالبة بالإفراج عن سجاد العراقي.

وفي سياق متصل، أكد حسين الغرابي، وهو أحد الناشطين المشاركين في احتجاجات ذي قار تعرض منزله الواقع في مدينة النصر شمالي المحافظة لاستهداف بعبوة ناسفة، مبيناً، في حديث نقلته وسائل إعلام محلية، أنّ التفجير تسبب بحدوث أضرار مادية.

وأشار الغرابي إلى أنّ نشاطه في دعم التظاهرات في ذي قار، وظهوره الإعلامي للحديث عن اختطاف الناشط سجاد العراقي كانا من الأسباب التي وقفت وراء الاستهداف.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حديثاً قالوا إنه للناشط حسين الغرابي قبل يومين يتهم فيه مليشيات مرتبطة بجهات سياسية بالوقوف وراء عملية اختطاف الناشط العراقي.

وأوضح، في لقاء مع محطة فضائية عراقية، أنّ "قضية سجاد العراقي هي اختطاف مليشياوي قذر مرتبط بجهة سياسية معروفة لدى الجميع"، مضيفاً أنّ "الشخص الذي يراد اعتقاله (كمتهم بالخطف) اسمه إدريس الإبراهيمي، ومعروف إلى من يتبع".

وتابع أنّ "مصطفى الكاظمي نتاج الفتح وسائرون يقول إن هناك عملية اختطاف وليست قضية عشائرية".

وأكد رجل الدين الداعم للاحتجاجات في محافظة ذي قار أسعد الناصري استهداف منزل حسين الغرابي بالمحافظة بعبوة ناسفة، مشيراً إلى عدم وقوع إصابات.

وتشهد مناطق في محافظة ذي قار منذ أيام عملية أمنية شاركت فيها قوات من بغداد، للبحث عن الناشط المختطف سجاد العراقي.

وقال محافظ ذي قار ناظم الوائلي، في وقت سابق، إنّ القوات الأمنية التي جاءت من بغداد مهمتها تفتيشية وليس فرض الأمن في المحافظة، وأنها نفذت عمليات تفتيش في مناطق الدواية، وسيد دخيل، والمنطقة المحاذية لعشيرة العساكرة"، مشدداً على أنه" لا يوجد انفلات أمني في المحافظة".

كما اعتبر النائب عن المحافظة، ستار الجابري، أن عملية استقدام قوات مكافحة الإرهاب إلى المحافظة كانت "خطأً أمنياً وقراراً متسرّعاً".

دلالات