تركيا: "العدالة والتنمية" يدخل مرحلة التجديد وأردوغان يحذر من الإقصاء

28 ديسمبر 2020
أدّت جائحة كورونا لتأخير في مؤتمرات الحزب (مراد كولا/الأناضول)
+ الخط -

قالت صحيفة "حرييت" التركية، اليوم الاثنين، إن حزب "العدالة والتنمية" دخل مرحلة التجديد، وإن الرئيس رجب طيب أردوغان أعطى تعليماته لكوادر الحزب بعدم الإقصاء، منعاً لنزيف الحزب باتجاه أحزاب تولدت من "العدالة والتنمية".

ويخشى أردوغان من أن يؤدي إقصاء منتسبي الحزب إلى الانتقال لحزبي "المستقبل" بزعامة رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، وحزب "دواء" بزعامة نائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان، مع التركيز على الحزب الأخير الذي يشكل الخطورة الأكبر على الحزب.

وأوضحت الصحيفة أن جائحة كورونا أدت لتأخير في مؤتمرات الحزب على مستوى الولايات، ولكن ينتظر عقدها اعتباراً من 8 يناير/كانون الثاني المقبل، حتى نهاية فبراير/شباط عبر الفيديو كونفرانس بمشاركة أردوغان، على أن يُعقد المؤتمر العام للحزب في مايو/أيار المقبل.

ولفتت الصحيفة إلى أن التغيرات على مستوى مسؤولي الولايات وصلت إلى نحو 65 في المئة، وأن أردوغان قال لقيادة الحزب إن "عليهم اختيار المسؤولين بعد أوسع مشاورات يمكن عقدها، والتصرف بحساسية شديدة دون إقصاء واستبعاد"، مستذكراً أن الفترة السابقة التي شملت تغيرات في رؤساء البلديات ومسؤولي الولايات، شهدت تصدعات داخل الحزب.

ونتيجة تلك التصدعات والتغيرات التي حصلت، شكّل المستبعدون حزبي "المستقبل" و"دواء"، وقد  كان من السهل استقطابهم، كما أن أردوغان في تعليماته، وفق ما تنقل الصحيفة، ركز على حزب "دواء"، في ما يشبه الخشية منه أكثر، قائلاً: "تصرفوا بحكمة فالقضية مستمرة".

وشددت الصحيفة على أن استطلاعات الرأي ما زالت تظهر أن "العدالة والتنمية" هو القادر على حلّ مشاكل البلاد، وهو ما يدفع الحزب إلى تجديد نفسه والدخول في مرحلة الإصلاح، استعداداً للانتخابات المقبلة في العام 2023، وهذه التغييرات ستكون على مستوى الكوادر والمرشحين والخطابات، فضلاً عن الإصلاح في مجال القضاء والاقتصاد والحريات والحقوق.

وتشمل مرحلة التجديد بدء صفحة جديدة من قبل الحزب على صعيد العلاقات الدولية مع الاتحاد الأوروبي ودول الجوار.