تحقيق إماراتي أولي: الحوثيون استخدموا مسيَّرات وصواريخ بهجوم أبوظبي

تحقيق إماراتي أولي يؤكد استخدام الحوثيين مسيَّرات وصواريخ في الهجوم على أبوظبي

18 يناير 2022
شمل الهجوم على الإمارات مصفاة النفط في مصفح (فرانس برس)
+ الخط -

لفتت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، اليوم الثلاثاء، إلى أن التحقيق الأولي الإماراتي في الهجوم الذي شنّته جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) أمس الاثنين على أبوظبي، أكد مزاعم الجماعة باستخدام طائرات مسيَّرة، وصواريخ بالستية، وصواريخ كروز، وهي الأسلحة التي استخدمها الحوثيون أيضاً في ضرب أهداف داخل الأراضي السعودية.

وكان المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع، قد ذكر في بيان مصوّر، أمس الاثنين، تفاصيل العملية، قائلاً إنها استهدفت مطاري دبي وأبوظبي ومصفاة النفط في مصفح، وعدداً من المواقع والمنشآت الإماراتية المهمة والحساسة.

وأشار المسؤول إلى أن العملية، التي وصفها بالموفقة، نُفِّذَت بخمسة صواريخ بالستية ومجنحة وعدد كبير من الطائرات المسيَّرة، من دون الكشف عن رقم محدد.

وفيما اعتبر الإمارات "دولة غير آمنة ما استمر تصعيدها في اليمن"، نصح المتحدث العسكري للحوثيين الشركات الأجنبية والمواطنين والمقيمين على أراضيها بالابتعاد عن المواقع والمنشآت الحيوية حفاظاً على سلامتهم.

ورفضت دولة الإمارات الرضوخ للتهديدات الحوثية العابرة للحدود برفع يدها عن دعم فصائل سلفية تقاتل في محافظتي شبوة ومأرب جنوبي اليمن، وتوعدت بالرد على الهجوم الذي أوقع 3 قتلى. واعتبرت الخارجية الإماراتية الهجمات الحوثية "جريمة نكراء خارج القوانين الدولية والإنسانية"، وأكدت أنها تحتفظ بحقها في الرد على تلك الهجمات الإرهابية.

المساهمون