تحقيقات اقتحام الكونغرس تشمل أفراد شرطة وبنس يحضر حفل تنصيب بايدن

11 يناير 2021
الصورة
تزايد الأصوات الجمهورية المطالبة باستقالة ترامب (ليف رادين/Getty)
+ الخط -

في الوقت الذي يسعى المحققون إلى تحديد هوية مثيري الشغب الذين اقتحموا مبنى الكونغرس الأميركي الأربعاء الماضي، أبلغت إدارتا الشرطة في فرجينيا وواشنطن عددا من أفرادها باعتبار أنفسهم في إجازة إدارية، بينما تفحص السلطات ما إذا كانوا قد شاركوا في أعمال غير قانونية خارج أوقات العمل.

وقالت إدارتا الإطفاء في فلوريدا ونيويورك أيضا إنهما أبلغتا السلطات الاتحادية بمزاعم عن أن بعض أفرادها ربما كانوا حاضرين عندما اقتحم مثيرو الشغب مبنى الكونغرس، أثناء اجتماعه للتصديق على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، وفق ما أوردت "رويترز".

وقتل خمسة، بينهم شرطي، في مبنى الكونغرس، عندما اقتحم أنصار ترامب المبنى في محاولة لتعطيل جلسة التصديق الرسمي على خسارة ترامب في الانتخابات أمام الديمقراطي جو بايدن.

تقارير دولية
التحديثات الحية

وجرى توجيه تهم جنائية إلى عشرات الأشخاص، وسعى مكتب التحقيقات الاتحادي إلى الحصول على مساعدة من الجمهور لتحديد هوية المزيد من مثيري الشغب.

بنس بحفل تنصيب بايدن

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام أميركية أنّ مايك بنس، نائب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، سيشارك في حفل تنصيب جو بايدن في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصدر قريب من بنس، رفضت الكشف عن اسمه، أنّ بنس سيشارك في حفل أداء القسم للرئيس المنتخب بايدن، بحسب "الأناضول".

واتجهت الأنظار نحو بنس بعد تصريح ترامب أنه سيسلم السلطة لبايدن، إلا أنه لن يشارك في حفل تنصيبه.

وفي وقت سابق، ذكر بايدن أن عدم مشاركة ترامب في حفل التنصيب هو "أمر جيد"، معربا عن ترحيبه بمشاركة بنس.

دعوات جمهورية لاستقالة ترامب

وقبل عشرة أيام من انتهاء ولايته، يواجه ترامب دعوات للاستقالة بشكل متزايد، بما يشمل معسكره الجمهوري، لتجنب إجراء عزل صعب في أوج أزمات سياسية وصحية واقتصادية تشهدها الولايات المتحدة.

فبعد عضوي مجلس الشيوخ الجمهوريين بن ساس وليزا موركوفسكي، اعتبر السناتور بات تومي، الأحد، على شبكة "سي أن أن"، أن استقالة الرئيس "ستكون الحل الأفضل"، بحسب "رويترز".

وأضاف أنه منذ الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر التي خسرها "غرق دونالد ترامب في مستوى من الجنون (...) لا يمكن تصوره على الإطلاق".

من جهته، قال آلان كيتزينغر، عضو مجلس النواب وأول جمهوري دعا، اعتبارا من الخميس، إلى إعلان أن الرئيس "غير أهل" لشغل منصبه، لشبكة "إيه بي سي": "أفضل شيء لوحدة البلاد هو أن يستقيل".

ودعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، التي تعهدت باتخاذ إجراء إذا لم يقدّم الرئيس المنتهية ولايته استقالته، السبت، النواب إلى العودة إلى واشنطن هذا الأسبوع لتقرير كيفية معاقبة ترامب على مسؤوليته في الهجوم الدامي على الكابيتول.

يأخذ نص اتهام عرض على مجلس النواب، ووقعه 180 برلمانيا على الأقل، على الرئيس الجمهوري أنه "أدلى بتصريحات عمدا" شجعت على اقتحام مبنى الكونغرس من قبل أنصاره الأربعاء.

تهديد المتطرفين

إلى ذلك، قال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور تشاك شومر، الأحد، إن التهديد الذي تمثله الجماعات المتطرفة العنيفة لا يزال مرتفعا، وذلك بعد اقتحام مبنى الكونغرس.

وأضاف شومر، في بيان، أنه تحدث أمس السبت مع مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) كريستوفر راي لحثه على "تعقب المهاجمين من دون هوادة". 

وفي سياق آخر، أكدت شركة ماريوت، أكبر شركة فنادق في العالم، اليوم الأحد، أنها ستعلق التبرعات التي تمنحها للمشرعين الأميركيين الذين صوتوا ضد التصديق على فوز بايدن الأسبوع الماضي.

وقالت كوني كيم، المتحدثة باسم ماريوت: "أخذنا في الاعتبار الأحداث المدمرة التي جرت في مبنى الكابيتول لتقويض الانتخابات الشرعية والنزيهة، وسوف نوقف التبرعات التي تقدمها لجنة العمل السياسي التابعة لنا لأولئك الذين صوتوا ضد التصديق على الانتخابات".

 

 

المساهمون