بوتين يهدد الأعداء الحالمين بقضم أراضي بلاده: "سنحطم أسنانكم"

بوتين يهدد الأعداء الحالمين بقضم أراضي بلاده: "سنحطم أسنانكم"

20 مايو 2021
بوتين: الجهود الخارجية لاحتواء روسيا تعود إلى قرون مضت (Getty)
+ الخط -

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، إن موسكو ستحطم أسنان الأعداء الأجانب الحالمين بقضم أجزاء من الأراضي الشاسعة للبلاد.
وأشار الرئيس الروسي في تصريحات شديدة اللهجة أدلى بها خلال مؤتمر عبر الهاتف مع عدد من المسؤولين، إلى أن الجهود الخارجية لاحتواء روسيا تعود إلى قرون مضت.
كما قال بوتين، "في جميع الأوقات، يحدث نفس الشيء: بمجرد أن تصبح روسيا أقوى، يجدون ذرائع لعرقلة تطورها"، زاعمًا أن بعض منتقدي روسيا الذين لم يذكر أسماءهم، جادلوا بأنه من غير العدل لها أن تحافظ على وجودها الشاسع وثرواتها الطبيعية لنفسها.

وأضاف الرئيس الروسي: "الكل يريد أن يعقرنا أو يقضمنا، لكن أولئك الذين يرغبون في ذلك يجب أن يعلموا أننا سنحطم أسنانهم حتى لا يتمكنوا من القضم (...) تطوير جيشنا هو ضمان لذلك".
وجعل الكرملين تحديث القوات المسلحة في البلاد أولوية قصوى، وسط التوترات في العلاقات مع الولايات المتحدة وحلفائها.
وتراجعت العلاقات بين روسيا والغرب إلى أدنى مستوياتها بعد الحرب الباردة، بسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014، واتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، وهجمات القرصنة على الإنترنت، وقضايا أخرى.
كما أشار بوتين إلى أن العقوبات الغربية ضد روسيا تأتي في سياق التوجه التاريخي القديم لاحتواء منافس قوي، مستشهدا بالقيصر الروسي ألكسندر الثالث الذي قال "الجميع يخافون من اتساع نطاقنا".
وأردف بوتين قائلا: "حتى بعد أن فقدنا ثلث إمكاناتنا"، عندما نالت جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق استقلالها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991، "ما تزال روسيا كبيرة للغاية بالنسبة للبعض(..) بغض النظر عما نفعله، وبغض النظر عن الطريقة التي نحاول بها إرضاء شهية أولئك الذين يحاولون احتواءنا، فإن الاحتواء سيستمر لأن العديد من خصومنا لا يريدون دولة مثل روسيا (...) "لكننا نحن مواطني الاتحاد الروسي، في حاجة إليها، وسنفعل كل شيء ليس فقط للحفاظ عليها بل لتقويتها".

(أسوشييتد برس)