بدء مرحلة الصمت في الانتخابات المحلية التركية

بدء مرحلة الصمت في الانتخابات المحلية التركية: 61 مليون ناخب يتوجهون غداً إلى صناديق الاقتراع

30 مارس 2024
انتهت عمليات الدعاية الانتخابية من قبل الأحزاب والمرشحين (Getty)
+ الخط -
اظهر الملخص
- بدأ الصمت الانتخابي في تركيا استعدادًا للانتخابات المحلية، مع انتهاء جميع عمليات الدعاية الانتخابية وفرض قيود على وسائل الإعلام وبيع الكحول وتناولها في الأماكن العامة.
- أكثر من 61 مليون ناخب مدعوون للتصويت في أكثر من 206 آلاف صندوق اقتراع، مع بدء الانتخابات مبكرًا في 32 ولاية شرقية واستمرارها حتى الخامسة مساءً في باقي الولايات.
- الرئيس رجب طيب أردوغان ومرشح حزب الرفاه من جديد محمد ألتن أوز أجريا تجمعات انتخابية قبل الصمت الانتخابي، مع تأكيدات على أهمية الفوز ونفي شائعات الانسحاب، وتكليف قرابة 600 ألف عنصر أمن لتأمين الانتخابات.

بدأ الصمت الانتخابي في تركيا، اليوم السبت، وانتهت عمليات الدعاية الانتخابية من قبل الأحزاب والمرشحين من أجل أن يدلي الناخبون الأتراك في عموم البلاد بأصواتهم في الانتخابات المحلية التي تجري غدا الأحد.

وبحسب الهيئة العليا للانتخابات، فإن أعمال الدعاية الانتخابية للناخبين في عموم تركيا تنتهي عند الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي على أن تبدأ بعد منتصف الليلة الحالية المحظورات المتعلقة بيوم الانتخابات.

ومن ضمن المحظورات ما يتعلق بمنع وسائل الإعلام من نشر الدعايات والإعلانات ونتائج استطلاع الرأي أو نشر كلمات في كل وسائل الإعلام من المرئي والمسموع والمقروء والمكتوب.

ويحضر على وسائل الإعلام اعتبارا من منتصف الليل وحتى الساعة التاسعة مساء من يوم الانتخابات نشر أي ما يتعلق في الانتخابات، وبعد الساعة السادسة من مساء يوم الانتخابات يحق للهيئة العليا للانتخابات رفع الحظر، ومع حلول التاسعة يرفع الحظر بشكل كامل في حال لم يتم رفعه قبلها.

وفي السياق نفسه، يحظر اعتبارا من الساعة السادسة من صباح الأحد أي يوم الانتخابات وحتى منتصف الليل بيع الكحول أو تناولها في الأماكن العامة، كم يتوجب إغلاق المقاهي بكل أنواعها ومقاهي الإنترنت وأماكن الترفيه، ويبقى فقط تقديم الطعام في المطاعم.

تقارير دولية
التحديثات الحية

كما يحظر حمل السلاح من قبل المواطنين بخلاف حملها من قبل قوى المختصة والمعنية، حيث أعلن وزير الداخلية قبل أيام تكليف قرابة 600 ألف عنصر أمن من مختلف الاختصاصات تأمين الانتخابات.

ويتوجه الأحد أكثر من 61 مليون ناخب في داخل تركيا إلى صناديق الاقتراع لاختيار رؤساء البلديات في عموم الولايات والمدن والبلدات التركية في أكثر من 206 آلاف صندوق اقتراع يتنافس فيها 34 حزبا وعشرات المرشحين المستقلين.

وبسبب ظروف المناخ تنطلق الانتخابات في 32 ولاية شرق البلاد عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي، وتنتهي عند الساعة الرابعة عصرا، للاستفادة من ضوء النهار، فيما تبدأ في 49 ولاية متبقية الانتخابات عند الساعة الثامنة صباحا وتستمر حتى الخامسة عصرا، ومع انتهاء عملية الاقتراع تبدأ عمليات الفرز مباشرة.

وخلال الانتخابات، يصوت الناخبون بالختم على عدة أوراق اقتراعية، أُولاها لرئيس البلدية الكبرى، والثانية لرئاسة بلدية المنطقة، والثالثة للمجلس البلدي، فيما يخص البلديات الكبرى، والأمر نفسه بالنسبة للولايات العادية، حيث يكون لبلدية الولاية والمجلس البلدي، ومجلس المحافظة، فيما توضع الأوراق المتعلقة بالمخاتير دون ختمها، وجميع الأوراق الاقتراعية توضع في ظرف واحد ضمن الصندوق الاقتراعي.

وقبل دخول الصمت الانتخابي، دعا زعيم حزب الشعب الجمهوري أوزغور أوزال من ولاية إزمير جميع الناخبين للذهاب لصندوق الانتخابات والتصويت متمنيا التوفيق لكل الأحزاب والمرشحين بالتوفيق والهدوء في الانتخابات والتصرف بسلام لحين صدور نتائج الانتخابات.

من ناحيته، أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان تجمعين انتخابيين داخل مناطق في إسطنبول، جدد فيها حديثه على التركيز على مدينة إسطنبول وفوز مرشح حزب العدالة والتنمية مراد قوروم برئاسة بلدية المدينة واستعادة السنوات الخمس التي حكم فيها رئيس البلدية الحالي أكرم إمام أوغلو منذ عام 2019.

كما التقى إمام أوغلو بمؤيديه في جزر إسطنبول المؤيدة له، وأكد في كلمته "في حال انتخاب إسطنبول الشخص الصحيح ستكتسب مساحات خضراء وخطوط مترو وسيُدعم ذوي الدخل المحدود".

ونفى مرشح حزب الرفاه من جديد محمد ألتن أوز خلال جولة في إسطنبول الأنباء التي تحدثت عن انسحابه لمصلحة مرشح حزب العدالة والتنمية، مراد قوروم، مؤكدا "نحن ملتزمون بقرار رئيس الحزب (فاتح أربكان) إذا قال ننسحب ننسحب، ولكنني لم أنسحب ولن ننسحب".

ويتعرض حزب الرفاه من جديد لضغط من قبل أنصار حزب العدالة والتنمية باعتبار أن تقديم مرشح من قبله سيعرض المرشح مراد قوروم لاستنزاف الأصوات في المنافسة التي تجري مع إمام أوغلو.

المساهمون