المقاومة تعلن النفير في غزة: الدم بالدم

07 يوليو 2014
F97F58D5-1560-425A-86EE-C6A875260B9F
+ الخط -

يكثّف الاحتلال من عدوانه ضد قطاع غزة، فيما تبدو غزة مقدمة على مزيد من التصعيد في ظل اجتماعات متتالية لـ"المجلس الإسرائيلي الأمني المصغر" (الكابينيت) بالتزامن مع استمرار الضبابية حول التهدئة التي يسعى إليها وسطاء، بعضهم تحرك بطلب إسرائيلي مباشر.

وفي الساعات الأخيرة لم يتوقف القصف الإسرائيلي المتفرق على مناطق مختلفة من شمالي القطاع حتى جنوبه، واستشهد تسعة فلسطينيين في الساعات الـ24 الماضية في جنوب ووسط القطاع، بينهم سبعة من "كتائب القسّام" ذراع "حماس" العسكرية.

وقصف الطيران الحربي والمروحي، اليوم الاثنين، أراضٍ زراعية ملاصقة لبيوت المواطنين الفلسطينيين شمالي القطاع، مما أدى لإصابة طفل في الرابعة من عمره في بلدة جباليا، التي تعرضت أرض فارغة فيها إلى قصف بالطيران الحربي.

ومع هذا العدوان، زادت إسرائيل من تحريضها على المقاومة في غزة، لدفع المواطنين إلى مواجهتها، غير أن الواقع على الأرض يؤكد أن تلاحم المقاومة والمواطنين في أعلى صوره في ظل قدرات للمقاومة يستبشر بها الفلسطينيون كثيراً.

وألقت الطائرات الإسرائيلية منشورات على شمالي القطاع تدعو إلى التصدي لـ"الإرهابيين" ومنع تصاعد "العنف"، والإبلاغ عن أماكن تخزين المقاومة صواريخها تحت الأرض. وعادةً ما يستقبل أهل غزة هذه الإعلانات بالسخرية وعدم الاهتمام.

في المقابل، طالبت حركة "حماس" جميع فصائل المقاومة الفلسطينية بالاستنفار التام لردع العدوان، حتى يفهم الاحتلال الإسرائيلي أن الشعب الفلسطيني عصي على الانكسار، لا يعرف الهزيمة ولا التنازل، وفق بيان صدر عن الحركة.

وقالت "حماس"، في بيانها، إن "الدم بالدم، والذي يشعل النار سيكتوي بنارها، ولن تضيع الدماء سدى بإذن الله". ولفتت الحركة إلى أن الاحتلال يتحدث عن تهدئة "وهو يغوص في دماء شعبنا في غزة والضفة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948"، ويعيد اعتقال مجاهدي صفقة "وفاء الأحرار" (صفقة شاليط)، ويحاصر غزة ويغلق المعابر ويعمل جاهداً على الاستفراد بكل جزء من الوطن على حدة.

وفي وقت سابق، قال مصدر في حركة "الجهاد الإسلامي" لـ"العربي الجديد" إن "سرايا القدس" الذراع العسكرية للحركة، وضعت في حالة الاستنفار تحسباً لتوسع دائرة العدوان الإسرائيلي. وأكد أن المقاومة "لديها ما يؤلم العدو الصهيوني وأنها قادرة على المواجهة لفترات أطول".

وقال المتحدث باسم "الجهاد الإسلامي"، داوود شهاب، إن "الاحتلال الذي صعّد في غزة وقتل 11 فلسطينياً في الساعات الأخيرة عليه أن ينتظر نتائج جرائمه في الأراضي الفلسطينية". وأكد أن حركته في حالة استنفار تام للتصدي للعدوان وردع الاحتلال والدفاع عن الشعب الفلسطيني.

أما المتحدث الإعلامي لـ"لجان المقاومة الشعبية"، أبو مجاهد، فأكد أن الاحتلال الذي اتخذ قراراً واضحاً بارتكاب مجازر ضد الشعب الفلسطيني في غزة والضفة والقدس والداخل المحتل، عليه أن ينتظر دفع الثمن لأن الشعب الفلسطيني ومقاومته "لا ينامون على حقهم".

وأوضح أبو مجاهد، أن كل قوى المقاومة الفلسطينية جاهزة لجولة جديدة من التصدي للعدوان الإسرائيلي وردّه إذا قرر الاحتلال ذلك، مشيراً إلى أن المقاومة باتت أكثر قدرة على مواجهة الاحتلال لأطول وقت وبنتائج ستبهر الجميع.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية، اليوم الاثنين، إن "المجلس الأمني الوزاري الإسرائيلي المصغر" يعقد اجتماعاً لدراسة الاوضاع في الجنوب والتصعيد مع قطاع غزة. وهذه الجلسة واحدة من عشرات الجلسات التي عقدها المجلس المنوط به اتخاذ قرارات الحرب في إسرائيل.

ذات صلة

الصورة
قوات الاحتلال خلال اقتحامها مخيم جنين في الضفة الغربية، 22 مايو 2024(عصام ريماوي/الأناضول)

سياسة

أطلق مستوطنون إسرائيليون الرصاص الحي باتجاه منازل الفلسطينيين وهاجموا خيامهم في بلدة دورا وقرية بيرين في الخليل، جنوبي الضفة الغربية.
الصورة
جنديان إسرائيليان يعتقلان طفلاً في الضفة الغربية (حازم بدر/ فرانس برس)

مجتمع

بالإضافة إلى الإبادة الجماعية المستمرة في قطاع غزة، لا يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عن التنكيل بالضفة الغربية، فيعتقل الأطفال والكبار في محاولة لردع أي مقاومة
الصورة
مقاتلون من كتائب القسام ينظرون لموقع إسرائيلي، 19 يوليو 2023 (Getty)

سياسة

منذ بداية الاجتياح الإسرائيلي البري لقطاع غزّة، نجحت كمائن كتائب القسام في تكبيد جيش الاحتلال الإسرائيلي خسائر فادحة في الأفراد والآليات
الصورة
علما إسرائيل والإمارات في مبنى القنصلية الإسرائيلية بدبي، يونيو 2021 (كريم صاحب/فرانس برس)

سياسة

اندلعت أزمة دبلوماسية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، بسبب 100 كيلوغرام من التمور مع نوى، والتي وصفتها أبوظبي بأنها "صدع" حقيقي.
المساهمون