المالكي: التصويت الأممي على قرارين لصالح فلسطين رد طبيعي على إسرائيل

المالكي: التصويت الأممي على قرارين لصالح فلسطين رد طبيعي على انتهاكات الاحتلال

19 نوفمبر 2020
الصورة
رياض المالكي (Getty)
+ الخط -

أكد وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي أن التصويت الكاسح على قرارين أمميين لصالح فلسطين يشكل الرد الطبيعي لدول المجتمع الدولي على الانتهاكات الإسرائيلية.

ورحب المالكي، في بيان صدر عنه، مساء اليوم الخميس، بتصويت أغلبية الدول لصالح قرار حق تقرير المصير في اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث صوتت 163 دولة لصالح القرار، و5 ضده، مع امتناع 10 دول، وشهد تحولا إيجابيا في مواقف العديد من الدول.

وأعرب المالكي عن شكره للدول التي صوتت لصالح القرار باعتبار حق تقرير المصير هو أساس كل الحقوق، وخاصة للشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت احتلال استعماري طويل الأمد، مطالبًا العالم بالتوحد لإيجاد آليات عملية لتنفيذ هذا الحق بما فيها دعم مبادرة الرئيس محمود عباس في عقد مؤتمر دولي للسلام.

وأكد المالكي أن التصويت الكاسح على هذا القرار يشكل الرد الطبيعي لدول المجتمع الدولي على الانتهاكات الإسرائيلية، وابتزازها واستغلالها للإدارة الأميركية الحالية في تعميق الاستيطان غير الشرعي، وهو أيضاً رد على زيارة وزير الخارجية الأميركي للمستعمرات، وأعاد التذكير بقواعد القانون الدولي وبالرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية التي أكدت أن الجدار ومنظومته الاستعمارية بما فيها المستوطنات تحرم الشعب الفلسطيني من حقه في تقرير المصير.

وطالب المالكي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها لحماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، واتخاذ إجراءات عملية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وتلك الدول المارقة التي تشجعه على انتهاكاته وجرائمه كالإدارة الأميركية الحالية.

وشدد المالكي على أن الدبلوماسية الفلسطينية ستسقط كل محاولات تقويض حقوق الشعب في الاستقلال وتجسيد دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وأكد المالكي أن تبني اللجنة الثانية في الجمعية العامة للأمم المتحدة للقرار المعنون: السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية، حيث تم التصويت على مشروع القرار من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وشدد المالكي على ضرورة حشد الدول من أجل الحفاظ على مواقفها ودعم هذه القرارات حال التصويت عليها نهائيًا في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في مطلع شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

المساهمون