العراق: فاجعة مستشفى الناصرية تُعيد خيام المتظاهرين إلى المدينة

العراق: فاجعة مستشفى الناصرية تُعيد خيام المتظاهرين إلى المدينة وسط مطالبات بإقالة المحافظ

بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
14 يوليو 2021
+ الخط -

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.

وتجمّع مئات المتظاهرين، ليل أمس الثلاثاء، في ساحة الحبوبي بالناصرية، في احتجاجات استمرّت حتى فجر اليوم الأربعاء، ورفض المتظاهرون الإهمال الصحي الذي سبّب كارثة مستشفى الحسين، مطالبين بإقالة ومحاسبة المسؤولين المحليين، وإدارة الصحة في المحافظة، وجميع من يثبت تورطه أو إهماله.

ودعا المحتجون الذين جابوا عدداً من شوارع الناصرية إلى محاكمة المسؤولين الفاسدين السابقين والحاليين، الذين كانوا سبباً في تردي القطاع الصحي وبقية الخدمات في الناصرية ومدن ذي قار الأخرى. وانتقل بعض المتظاهرين إلى مكان المستشفى المحترق، وأضاؤوا الشموع على أرواح الضحايا.

وقال ناشطون في المدينة لـ"العربي الجديد"، إنه أُعيد نصب خيام الاعتصام للمرة الأولى منذ نحو 6 أشهر في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية.

وأوضح الناشط علي اللامي لـ"العربي الجديد"، أن تراجع الاحتجاجات منح فرصة لعودة اللامبالاة من قبل كل المسؤولين، والاحتجاج في الساحة سيكون منصباً على المطالبة بمنع إفلات الجناة ومسببي الفاجعة من العقاب"، مضيفاً أن "أي فرص إصلاح ذاتي قد تقدم عليها السلطات معدومة حالياً، والخيار الوحيد هو مواصلة الاحتجاجات"، وفقاً لقوله.

ويأتي ذلك مع دعوات أطلقها مقربون من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لإقالة المحافظ أحمد الخفاجي من منصبه بتهمة الفشل في إدارة المحافظة، إلا أن مصدراً مقرباً من لجنة التحقيق بحريق مستشفى الناصرية التي يترأسها وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، أكد أن تحقيقات اللجنة لا تزال جارية من خلال الاطلاع على الوثائق المهمة، والاستماع إلى إفادات الشهود، موضحاً لـ"العربي الجديد" أن اللجنة قد توصي بإقالة أو فرض عقوبات على مسؤولين وموظفين جدد.

وكان القضاء العراقي قد أصدر أمس الثلاثاء 11 مذكرة قبض بحق مسؤولين وموظفين على خلفية حريق مستشفى الناصرية.

وأكد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي خلال اجتماع لمجلس الوزراء، الثلاثاء، أن نتائج التحقيقات ستعلن خلال أسبوع، ورغم ذلك، عبّر سياسيون عن تخوفهم من التسويف.

وقالت النائبة الكردية السابقة، سروة عبد الواحد، في تغريدة عبر موقع "تويتر": "الكابتن عدنان درجال (وزير الشباب والرياضة) يحقق في حادثة حريق مستشفى الحسين في الناصرية، أخاف حتى نأخذ الموضوع بروح رياضية ونتصورها تسلل"، مضيفة: "الذي يحدث في العراق عبر اللامعقول".

ولا تزال هناك احتمالات بوجود جثث متفحمة للضحايا تحت أنقاض مستشفى الحسين في الناصرية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء العراقية "واع" عن مديرية الدفاع المدني، التي أكدت أيضاً أنها أسرت تسرباً للأوكسجين في المستشفى قبل احتراقه، ولفتت إلى أنها قدمت توصيات بتوفير إجراءات السلامة في المستشفيات.

ذات صلة

الصورة
أبو تقوى السعيدي (إكس)

سياسة

أسفر استهداف طائرة مسيّرة مقراً لفصائل "الحشد الشعبي" يتبع لـ"حركة النجباء"، عن مقتل المسؤول العسكري للحركة مشتاق طالب علي السعيدي المكنى "أبو تقوى".
الصورة
قاعة الأعراس في الحمدانية في نينوى في العراق 1 (فريد عبد الواحد/ أسوشييتد برس)

مجتمع

أعاد حريق قاعة الأعراس في محافظة نينوى العراقية الذي خلَّف مئات القتلى والمصابين، ليلة أمس الثلاثاء، مشهد الحرائق المتكرّرة التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة والتي خلّفت مئات القتلى والجرحى.
الصورة
صندوق من فاكهة الرمان (Getty)

مجتمع

أفاد تحقيق صحافي عراقي بأنّ بغداد تلقّت شحنة رمّان من بيروت تبيّن أنّها محشوّة مخدّرات، علماً أنّ هذه الشحنة جزء من سداد قيمة مستحقّات النفط العراقي المخصّص لبيروت.
الصورة
عراقي يتحدى إعاقته (العربي الجديد)

مجتمع

لم يستسلم الشاب العراقي مصطفى إسماعيل (30 عاماً) المصاب بالشلل الرباعي لإعاقته، ولا للظروف المعيشية الصعبة المحيطة به، وتمكّن متسلحاً بالإرادة الصلبة من تحقيق حلمه في افتتاح مكتبته الخاصة، أخيراً، في شارع النجفي بمدينة الموصل.

المساهمون