الرجوب: السلطة تتحمل مسؤولية مقتل نزار بنات ولم يكن هناك قرار بقتله

الرجوب: السلطة تتحمل مسؤولية مقتل نزار بنات ولم يكن هناك قرار بقتله

02 اغسطس 2021
الرجوب: تدويل قضيته لن يفيد العائلة، أنا لا أهدد، بل يجب عليهم أن يجروا مراجعة (فرانس برس)
+ الخط -

أكد أمين سر اللجنة المركزية لـ"حركة فتح" جبريل الرجوب اليوم الإثنين، أن قضية مقتل المعارض السياسي نزار بنات تتحمل السلطة الفلسطينية مسؤوليتها، مشدداً على أنه لم يكن هناك قرار بقتل نزار، فيما أكدت العائلة رفضها لتصريحات الرجوب حول عدم وجود قرار بتصفية نزار.

وقال الرجوب خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم في الخليل، حول آخر تطورات الصلح على خلفية شجار وقع بين عائلتي الجعبري والعويوي أبو عيشة قبل أيام: "إن الرئيس محمود عباس (أبو مازن) ومنذ اليوم الأول، أعطى توجيهاته في ثلاثة مسارات حول قضية نزار، الأول هو الطلب من شخصيات رسمية في السلطة الفلسطينية وفي حركة فتح الاتصال بعائلة نزار ومواساتها وتعزيتها، والاتجاه الثاني الطلب من رئيس الحكومة محمد اشتية تشكيل لجنة تحقيق بقضية مقتله، والثالث هو اتجاه بتكريم نزار بنات كضحية لحادث حصل، ونحن حزينون لما جرى".

وتابع الرجوب: "اللجنة حققت بما جرى مع نزار بنات، وأكدت أن الوفاة غير طبيعية، وأحيل الموضوع للقضاء العسكري، وأتمنى على أهل نزار احترام قرار القضاء العسكري".

إلى ذلك، قال الرجوب: على عائلة نزار بنات "أن يقبلوا بمبدأ القانون والعرف، وأتمنى على أهله احترام قرار القضاء العسكري، وسوف نستمر بالتحقيق وإجراءاتنا، ولا علاقة لعائلات الـ14 عسكرياً بما جرى، وما يقول به الشرع والعرف سنقوم به، والاشتباك مع العائلات غير صحيح ويهدد السلم الأهلي".

وتابع: "نزار بنات توفي بأيدي رجال السلطة وليس بأيدي عائلات، هناك أناس يحاولون تسييس الأمور وشن هجوم وإطلاق اتهامات غير صحيحة، ولن نسمح بأن يكون هناك ردات فعل، والإساءة للناس غير مسموح بها".

وتطرق الرجوب إلى قضية تدويل قضية مقتل نزار بنات، وقال: "إن تدويل قضيته لن يفيد العائلة، أنا لا أهددهم، بل يجب عليهم أن يجروا مراجعة، وحقوقهم سوف يأخذونها، السلطة طرف بالقضية، والأمر ليس له علاقة ببعد عشائري، وهذا لا يعني إطلاقاً سواء قبلت عائلة بنات أم لم تقبل أن نتهاون في مسألة القصاص من خلال القضاء".

في هذه الأثناء، قال جبريل رجوب: "إنه لم يكن هناك قرار بقتل نزار بنات، ولا من الممكن أن نسكت على ذلك".

وحول المسيرة التي دعت لها العائلة ونشطاء في رام الله مساء اليوم، في ذكرى مرور أربعين يوماً على مقتل نزار بنات؛ قال الرجوب: "لماذا الذهاب اليوم إلى رام الله للتأبين، كان الأولى أن يتم تأبينه بالخليل، وكلنا سوف نشارك معهم".

وفي تعقيب عائلة بنات على أقول الرجوب، قال عمار بنات ابن عم نزار: " نزار تمت تصفيته بقرار مسبق (اغتيال مع سبق الإصرار والترصد)، خرج هذا القرار من مكتب محافظ الخليل قبل يوم من تنفيذ الجريمة وليس خطأ أثناء الاعتقال".

وتابع: "الحناجر التي ستنزل اليوم إلى ميدان المنارة في رام الله هي التي مرحب بها للمشاركة في التأبين وليس أنت ومن معك، في البداية تهدد والآن ستشارك في التأبين".

وأكد بنات أن قضية نزار بنات قضية سياسية وليست جنائية أو عشائرية، وقال: "نؤكد لك يا جبريل أن عائلة بنات كانت حريصة على السلم الأهلي والمجتمعي إلى هذه اللحظة، لم تطلق طلقة، ولم تقدم على الحرق، ولم تؤذِ أحداً، لأننا ندرك أن قضيتنا ليست عشائرية".

أما عن تدويل قضية نزار، فقال عمار بنات: "نؤكد لك يا جبريل أن تدويل القضية أمر لا مفر منه، لأنكم غير أمينين على حجر من حجارة هذا الوطن".

المساهمون