الرئيس الصومالي: الحرب على حركة الشباب لن تتوقف حتى القضاء عليها

الرئيس الصومالي: الحرب على حركة الشباب لن تتوقف حتى القضاء عليها

15 نوفمبر 2022
حسن شيخ محمود: التراجع عن هذه المعركة "أمر غير وارد" (Getty)
+ الخط -

قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، اليوم الثلاثاء، في كلمة له أمام أعضاء البرلمان في دورته الجديدة، إن "الحرب الشاملة ضد حركة الشباب لن تتوقف وستستمر حتى الانتصار عليها"، موضحاً أن التراجع عن هذه المعركة "أمر غير وارد".

وأشار شيخ محمود إلى أن حركة الشباب "استباحت دماء الصوماليين وتنهب أموالهم وتنتهك حرماتهم وأعراضهم، وأن الحملة العسكرية بالتعاون مع العشائر ستتمكن من تحرير البلاد من قبضة عناصر الشباب".

وأضاف الرئيس الصومالي أن "الانتصارات على مسلحي الحركة تتوالى، وأن هناك استعدادات أخرى في جبهات جديدة في البلاد، وهذا مؤشر جديدة على هزيمة هذه الحركة قريباً، التي تنتقم من الشعب الصومالي، وآخرها الهجوم الذي شهدته مقديشو في 29 من أكتوبر الماضي، وراح ضحيته الأبرياء".

وأكد شيخ محمود أن البلاد "تمر بمنعطف تاريخي في مواجهة حركة الشباب، من خلال شنّ حرب شاملة عليها"، مضيفاً أنه "لا مكانة للتراجع أمام هذا العدو، ولا يوجد سبيل آخر سوى القضاء على هذه الحركة، من أجل الدفاع عن ديننا وشعبنا وأرضنا".

وألمح إلى أن الصومال "لديها اليوم عدو واحد، ونحث المجتمع الصومالي على الوحدة معاً والتعاون مع الحكومة الفيدرالية، لتحرير البلاد من هذا العدو"، في إشارة إلى حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وختم شيخ محمود قوله بأن الشعب الصومالي "انتبه أخيراً إلى أن حركة الشباب لا صلة لها بتعاليم الدين الإسلامي، وبدأ يخوض معارك شرسة ضد هذه الحركة لإنهاء وجودها".

 يذكر أن الجيش الصومالي ومليشيات مسلحة عشائرية يخوضان حرباً مع حركة الشباب منذ منتصف العام الجاري، وتمكنت تلك القوات المشتركة من تحرير عشرات البلدات والمناطق من قبضة "الشباب" التي تواجه ضغطاً عسكرياً منذ سنوات من قبل الحكومة الفيدرالية.