الحوثيون يشترطون حصول السفن على تصاريح قبل دخول المياه اليمنية

الحوثيون يشترطون حصول السفن على تصاريح قبل دخول المياه اليمنية

05 مارس 2024
أجبرت هجمات الحوثيين شبه اليومية الشركات على التحول إلى مسار أطول (Getty)
+ الخط -

قال ‎وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في حكومة جماعة الحوثي اليمنية مسفر النمير، يوم الاثنين، إنّ على السفن الحصول على تصريح من هيئة الشؤون البحرية التي يسيطر عليها الحوثيون قبل دخول المياه اليمنية.

ويشنّ الحوثيون هجمات بطائرات مسيَّرة وصواريخ على السفن التجارية الدولية في البحر الأحمر وخليج عدن منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني تضامناً مع الفلسطينيين في مواجهة الحرب الإسرائيلية على غزة.

وأجبرت الهجمات شبه اليومية الشركات على التحول إلى مسار أطول وأعلى تكلفة حول أفريقيا، كذلك أذكت المخاوف من أن تؤدي الحرب على غزة إلى زعزعة استقرار المنطقة. ورداً على تلك الهجمات، قصفت الولايات المتحدة وبريطانيا أهدافاً للحوثيين.

ويمتد نطاق المياه الإقليمية المتأثر بقرار الحوثيين إلى منتصف الطريق إلى مضيق باب المندب الذي يبلغ عرضه 20 كيلومتراً، وهو المدخل للبحر الأحمر الذي تمر عبره نحو 15% من حركة الشحن العالمية ذهاباً وإياباً من قناة السويس.

ونقلت قناة المسيرة عن النمير قوله: "لا بد أن تحصل سفن الكابلات البحرية على تصريح من الشؤون البحرية في ‎صنعاء قبل دخولها المياه الإقليمية اليمنية".

وأضافت القناة، وهي المنفذ الإخباري التلفزيوني الرئيسي الذي تديره الجماعة، نقلاً عن النمير: "وزارة الاتصالات على استعداد للمساعدة في تلبية طلبات التصريح والتعريف بالسفن لدى القوات البحرية اليمنية، ونؤكد هذا من باب الحرص على سلامتها".

وقالت شركة إتش جي سي غلوبال كوميونيكيشنز، ومقرّها هونغ كونغ، يوم الاثنين، إن ما لا يقل عن أربعة كابلات اتصالات تحت الماء تعرضت لأضرار الأسبوع الماضي في البحر الأحمر، دون ذكر السبب.

وقدرت أن الأضرار أثرت في 25% من حركة البيانات المتدفقة تحت البحر الأحمر، وقالت في بيان إنها وضعت خطة لنقل البيانات عبر خطوط أخرى.

وحملت وزارة النمير يوم السبت الهجمات الأميركية والبريطانية مسؤولية حدوث أي ضرر للكابلات.

سفينة مجموعة إم إس سي للشحن التي أصابها صاروخ تبحر لجيبوتي

من جانبها، قالت مجموعة إم إس سي لشحن الحاويات اليوم الثلاثاء إن سفينة الحاويات التابعة لها (سكاي 2) تواصل الإبحار إلى جيبوتي لإجراء مزيد من التقييم بعد أن أصيبت بصاروخ أمس بالقرب من عدن باليمن.

وأضافت المجموعة، التي تتخذ من سويسرا مقراً لها في بيان: "تسبب الصاروخ في اندلاع حريق صغير تم إخماده دون إصابة أي من أفراد الطاقم. وتواصل حالياً رحلتها إلى جيبوتي وستصل اليوم لإجراء مزيد من التقييم".

وكانت القيادة العسكرية المركزية الأميركية قد قالت إن أحد صاروخين باليستيين مضادين للسفن أطلقتهما جماعة الحوثي اليمنية على سفينة الحاويات إم.إس.سي سكاي 2 في خليج عدن أصاب السفينة مما تسبب في وقوع "أضرار".

وأضافت القيادة المركزية، في بيان صدر اليوم الثلاثاء، أن "التقارير الأولية تشير إلى عدم وقوع إصابات، ولم تطلب السفينة المساعدة وواصلت طريقها".

وفي 29 فبراير/ شباط، قال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي إن الجماعة استهدفت حتى الآن 54 سفينة منذ بدء هجماتها، متوعداً بـ"مفاجآت عسكرية" قادمة في عملياتها بالبحر الأحمر.

وأضاف الحوثي، في خطاب متلفز بثته قناة "المسيرة" التابعة للجماعة اليمنية: "تحركنا على مستوى العمليات العسكرية سيستمر وبتطوير، ولدينا مفاجآت لا يتوقعها الأعداء نهائياً"، مشيراً إلى أن جماعته استهدفت 54 سفينة منذ بدء عملياتها في البحر الأحمر في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 لمساندة قطاع غزة.

(رويترز، العربي الجديد)