إصابة "سفينة إسرائيلية" بهجوم لجماعة الحوثيين في البحر الأحمر

إصابة "سفينة إسرائيلية" بهجوم لجماعة الحوثيين في البحر الأحمر

04 مارس 2024
تأتي الحادثة على وقع تصعيد متزايد في البحر الأحمر (Getty)
+ الخط -

أفادت وكالة "أمبري" البريطانية للأمن البحري، الاثنين، بتعرّض سفينة شحن ترفع علم ليبيريا لاستهداف قبالة السواحل اليمنية، في أحدث هجوم تتبناه جماعة الحوثيين في اليمن.

وأوضحت "أمبري" أن الاستهداف وقع "على بعد نحو 91 ميلاً بحرياً جنوب شرق عدن في اليمن"، مضيفة أنه "بحسب ما ورد، أصيبت السفينة وأرسلت إشارة استغاثة".

وأشارت "أمبري" إلى أنباء عن تعرّض السفينة لانفجارين، كان الأول منهما "عن بعد"، مشيرة إلى أن سفينة الحاويات تعرضت لانفجار ثانٍ ألحق أضراراً بمكان الإقامة وحاوية.

وأضافت شركة الأمن البحري أن الانفجار أدى إلى حريق على متن السفينة والطاقم يحاول إخماده، من دون وقوع خسائر بشرية، مبينة أن السفينة "كانت في طريقها من سنغافورة إلى جيبوتي".

ولفتت أمبري إلى أن السفينة كانت مُدرجة على أنها تُدار من شركة "زي آي إم" لخدمات الشحن الإسرائيلية، لكنها أضافت في الوقت نفسه أنه "ربما كان ذلك إدراجاً قديماً، إذ لم تُدرج السفينة في مصادر أخرى".

من جانبه، أعلن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثيين، يحيى سريع، أن "القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية نفذت عملية استهداف لسفينة إسرائيلية (MSC SKY) في البحر العربي، بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة، وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة".

وأضاف المتحدث أن العملية جاءت بعد ساعات فقط من إطلاق عدد من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على عدد من السفن الحربية الأميركية في البحرِ الأحمر.

وقال إن "القوات المسلحة اليمنية، من خلال هاتين العمليتين، تؤكد قدرتها على استهداف السفن الحربية وغير الحربية في آن واحد، وأن عملياتها متصاعدة ومستمرة حتى وقف العدوان ورفع الحصارِ عنِ الشعب الفلسطيني في قطاع غزة".

من جهتها، قالت القيادة العسكرية المركزية الأميركية إن أحد صاروخين باليستيين مضادين للسفن أطلقتهما جماعة الحوثي اليمنية على سفينة الحاويات (MSC SKY) في خليج عدن أصاب السفينة، ما أوقع "أضراراً".

وأضافت القيادة المركزية في بيان صدر اليوم الثلاثاء أن "التقارير الأولية تشير إلى عدم وقوع إصابات. ولم تطلب السفينة المساعدة، وواصلت طريقها".

وتشنّ جماعة الحوثيين اليمنية هجمات على السفن في منطقة البحر الأحمر منذ نوفمبر/ تشرين الثاني تضامناً مع الفلسطينيين، ورداً على الحرب الإسرائيلية الوحشية المستمرة على قطاع غزة.

وفيما بدأ التصعيد في البحر الأحمر باستهداف الحوثيين حركة الملاحة المرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي، توسع لاحقاً ليستهدف السفن التابعة لأميركا وبريطانيا، على خلفية ضربات شنتها الدولتان على مواقع في اليمن، كانت آخرها ضربة أميركية استهدفت، السبت، صاروخ أرض-جو تابعاً لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في اليمن.

وفي 29 فبراير/ شباط، قال زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي إن الجماعة استهدفت حتى الآن 54 سفينة منذ بدء هجماتها، متوعداً بـ"مفاجآت عسكرية" قادمة في عملياتها بالبحر الأحمر.

وأضاف الحوثي، في خطاب متلفز بثته قناة "المسيرة" التابعة للجماعة اليمنية: "تحركنا على مستوى العمليات العسكرية سيستمر وبتطوير، ولدينا مفاجآت لا يتوقعها الأعداء نهائياً"، مشيراً إلى أن جماعته استهدفت 54 سفينة منذ بدء عملياتها في البحر الأحمر في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 لمساندة قطاع غزة.

(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون