التجديد لأبو الغيط أميناً عاماً لجامعة الدول العربية

03 مارس 2021
الصورة
التجديد لأبو الغيط بناءً على طلب مصر (شيب صمودفيا/Getty)
+ الخط -

وافق وزراء الخارجية العرب، بالإجماع، خلال الاجتماع التشاوري الذي يسبق الجلسة الافتتاحية لفعاليات الدورة الـ155 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، برئاسة دولة قطر، اليوم الأربعاء، على طلب مصر التجديد للأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، لفترة جديدة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر، عن مصدر دبلوماسي عربي، قوله إن "التجديد لأبو الغيط جاء تقديراً لمسيرته في إرساء التوافق بين مختلف الدول العربية، ومعالجة الأزمات العربية ـ العربية داخل إطار الجامعة، فضلاً عن دوره الداعم لمختلف القضايا العربية".

وعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعاً تشاورياً مغلقاً بمشاركة أبو الغيط قبل انطلاق فعاليات مجلس الجامعة على المستوى الوزاري، بغرض تنسيق المواقف حول القضايا المدرجة على جدول أعمال الدورة الجديدة للمجلس.

مصدر دبلوماسي عربي: التجديد لأبو الغيط جاء تقديراً لمسيرته في إرساء التوافق بين مختلف الدول العربية، ومعالجة الأزمات العربية ـ العربية داخل إطار الجامعة، فضلاً عن دوره الداعم لمختلف القضايا العربية

واستعرض الوزراء مشروع جدول أعمال القمة العربية العادية المقبلة في دورتها الـ31، والمقرر عقدها في الجزائر، إلى جانب بعض قضايا العمل العربي المشترك في المجالات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والقانونية، وحقوق الإنسان، والشؤون المالية والإدارية.

ومن المقرر أن يناقش وزراء الخارجية في الدورة الـ155 من مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري تطورات الأوضاع في سورية واليمن، والمستجدات على الساحة الليبية، والتضامن مع الجمهورية اللبنانية، وأمن الملاحة، وإمدادات الطاقة في منطقة الخليج العربي، إضافة إلى مسيرة التعاون العربي الأفريقي، والحوار العربي الأوروبي، ودعم السلام والتنمية في جمهورية السودان، والجمهورية الصومالية الفيدرالية، وجمهورية القمر المتحدة.

ومن بين البنود المطروحة للنقاش، كذلك، العلاقات العربية مع التجمعات الدولية والإقليمية، والتعاون بين الجامعة العربية والأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى، ودعم النازحين داخلياً في الدول العربية، وعلى وجه أخص النازحين العراقيين، ومشروع استراتيجية الشبكة العربية للنساء وسيطات السلام.

وكان أبو الغيط قد التقى وزيرة خارجية السودان، مريم الصادق المهدي، قبيل انطلاق أعمال مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية، لبحث عدد من القضايا الإقليمية ذات الأهمية المشتركة.

وجدد أبو الغيط "التزام الجامعة الثابت الحفاظ على الحقوق المائية لكل من مصر والسودان في ما يتصل بملف سد النهضة، ومساندتها الجهد المبذول للتوصل إلى اتفاق عادل وقانوني وملزم حول القضية يراعي مصالح الأطراف كافة"، مؤكداً "التزام الجامعة الكامل سيادة ووحدة أراضي الدولة السودانية، ومساندتها كل الإجراءات المشروعة التي يتخذها السودان لبسط سيادته، وإنفاذ سلطته على كامل أراضيه".

وأعرب الأمين العام للجامعة العربية عن أمله في "تسوية الأزمة القائمة على الحدود السودانية الإثيوبية بالطرق السلمية، وعبر الحوار، وبشكل يحترم سيادة السودان على كامل أراضيه".

المساهمون