الاحتلال يهدم منشأة في القدس واعتداءات للمستوطنين بالشيخ جراح والضفة

الاحتلال يهدم منشأة في وادي الحمص والمستوطنون يعتدون على أهالي الشيخ جراح والضفة الغربية

30 يونيو 2021
تستمرّ الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين (جيل كوهين ماغن/فرانس برس)
+ الخط -

بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، هدمت جرافات بلدية الاحتلال في القدس، اليوم الأربعاء، مخزناً ومزرعة لتربية المواشي، فيما اعتدى مستوطنون على أهالي الشيخ جراح في القدس، ونفذ آخرون اعتداءات في الضفة الغربية، كذلك نفذت قوات الاحتلال اقتحامات في مناطق متفرقة من الضفة، تخللتها مواجهات واعتقالات.

ويعود المخزن ومزرعة تربية المواشي التي هدمها الاحتلال في القدس للمواطن الفلسطيني محمود بسيط أبو خليل، ويقعان في منطقة وادي الحمص من أراضي بلدة صور باهر جنوب القدس المحتلة، حيث تذرعت بلدية الاحتلال في القدس بأنها مبنية من غير ترخيص.

وتأتي عملية الهدم هذه بعد هدم جرافات الاحتلال، أمس الثلاثاء، منشأة تجارية (ملحمة) في حيّ البستان ببلدة سلوان جنوب القدس القديمة، تعود للمواطن نضال الرجبي، أعقبها اندلاع مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، أصيب خلالها العشرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع، كذلك هدمت شقة سكنية في حيّ السويح من أراضي رأس العمود بالقدس، تعود للمواطن فضل العباسي.

وفي حيّ الشيخ جراح في القدس المحتلة، أُصيب في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، عدد من أهالي الحيّ، واعتقل شاب بعد مهاجمة العشرات من المستوطنين منازل المواطنين هناك بالحجارة، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وكان أهالي حيّ الشيخ جراح قد فوجئوا صباح أمس بانسحاب شرطة الاحتلال من حاجزها الذي أقامته قبل أكثر من شهر على المدخل الرئيس للحيّ، وفرضت عليه حصاراً مشدداً منعت خلاله وفود التضامن والدعم من الدخول إلى الحيّ، بينما سمحت للمستوطنين بالتنقل الحر عبره دون قيود.

وقال رئيس لجنة حيّ الشيخ جراح، يعقوب عرفة، لـ"العربي الجديد": "إن أهالي الحيّ فوجئوا بانسحاب شرطة الاحتلال من حاجزها دون سابق إنذار، ونجهل سبب هذا الانسحاب المفاجئ، ولم نبلغ من قبلهم بأي شيء، ولم نحصل على أي تفسير لهذه الخطوة المفاجئة".

من جانب آخر، استأنف عشرات المستوطنين اليوم الأربعاء، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، بحماية قوات الاحتلال الخاصة التي انتشرت في باحات الأقصى ومنعت المواطنين من الاقتراب من المسارات التي يسلكها المقتحمون.

على صعيد آخر، حطّم مستوطنون، اليوم الأربعاء، عشرات أشجار الزيتون في قرية جالود جنوب نابلس شماليّ الضفة الغربية، تعود للمواطن راجح حمد، وفق ما أفاد به مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا".

في سياق آخر، هدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، منزلاً قيد الإنشاء في بلدة بروقين غرب سلفيت شمال الضفة، الذي تبلغ مساحته 70 متراً مربعاً، ويعود للمواطن موسى أبو طبيخ، وفق ما أفادت به دائرة العلاقات العامة والإعلام في محافظة سلفيت.

على صعيد منفصل، أصيب شابان فلسطينيان في الأطراف، وكذلك سيدة بقنبلة صوت، عقب اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين شماليّ الضفة الغربية، وسط إطلاق الرصاص الحيّ وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، فيما اعتقلت قوات خاصة تابعة لجيش الاحتلال "مستعربون"، الشاب أشرف القيسي، خلال اقتحامها مخيم جنين، واعتقلت قوات الاحتلال أيضاً شابين من قرية عنزة جنوب جنين وشاباً آخر من بلدة عرابة جنوب جنين.

من جهة أخرى، أصيب شاب فلسطيني بجروح في قدمه برصاص قوات الاحتلال، فجر اليوم الأربعاء، خلال مواجهات شهدها مخيم الدهيشة في بيت لحم جنوبيّ الضفة، تزامناً مع اعتقال خمسة آخرين من المخيم ومن قريتي حوسان وأرطاس في بيت لحم.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الشقيقين بشار ومحمد شتيوي من قرية كفر قدوم شرق قلقيلية شماليّ الضفة عقب دهم منزلهم وتفتيشه، وسرقت مبلغاً مالياً يقدر بنحو 30 ألف دولار.

في غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، فلسطينياً من المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل جنوبيّ الضفة، واعتقلت أيضاً شابين من مخيم الجلزون شمال رام الله وسط الضفة الغربية، تزامناً مع اندلاع مواجهات في المخيم، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، واعتقلت شابين من قرية كفر نعمة غرب رام الله، وشاباً من قرية بلعين غرب رام الله، بينما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من مدينة نابلس شماليّ الضفة، واعتقلت شاباً من قرية روجيب جنوب شرق نابلس، علاوة على اعتقال شاب من قرية بيت دجن، شرق نابلس.

المساهمون