"الإدارة الذاتية" شرقي سورية تحاكم عناصر "داعش"

"الإدارة الذاتية" شرقي سورية تحاكم عناصر "داعش"

10 يونيو 2023
البلدان الأصلية لعناصر التنظيم رفضت استقبالهم (Getty)
+ الخط -

أعلنت "الإدارة الذاتية" شمال شرقي سورية أنها بصدد عقد محاكم لعناصر تنظيم "داعش" المعتقلين لديها، وذلك بعد سنوات من السيطرة على آخر معاقل التنظيم في منطقة الباغوز بريف دير الزور الشرقي، في مارس/آذار 2019، واعتقال أكثر من 10 آلاف مقاتل من عناصره بدعم من التحالف الدولي.

وبررت الإدارة الذاتية، وهي سلطة يقودها الأكراد، في بيان اليوم السبت، اللجوء لما وصفته "المحاكم العلنية العادلة والشفافة" لعناصر التنظيم، لـ"عدم تلبية المجتمع الدولي نداءات ومناشدات الإدارة الذاتية للدول لاستلام مواطنيها من عناصر التنظيم". وأضافت أن هذه المحاكمات تأتي "إحقاقاً للحق، وإنصافاً للضحايا، وتحقيقاً للعدالة الاجتماعية".

وقال البيان إن المحاكم ستجري وفق القوانين الدولية والمحلية الخاصة بالإرهاب، "وبما يحفظ حقوق المدعين من الضحايا وأفراد أسرهم"، دون العدول عن ضرورة إنشاء محكمة دولية، أو محكمة ذات طابع دولي خاص بملف عناصر التنظيم.

وجاء في البيان: "ما زلنا نصرُّ على مطالبتنا المجتمع الدولي بالتجاوب مع مطالبنا في تشكيل محكمة دولية، وفي هذا السياق ندعو (التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب)، والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية المعنية، والمنظمات المحلية، للانخراط بشكل إيجابي، والوجود وتقديم الدعم خلال جميع مراحل المحاكمات".

من جهته، قال الناشط الإعلامي مدين عليّان لـ"العربي الجديد"، إن هدف الإدارة الذاتية واضح من البيان وهو محاكمة عناصر التنظيم، أما توقيت الإعلان فالهدف منه الضغط على الدول المعنية لاستلام رعاياها من عناصر التنظيم الموجودين في سجون ومخيمات الإدارة الذاتية. وأضاف: "هذه من الطرق التي تتبعها الإدارة الذاتية للضغط بخصوص المخيمات والسجون".

ووفقاً للبيان، فإن التنظيم ضمّ عناصر من أكثر من 60 دولة، قالت الإدارة إنهم دخلوا سورية من الأراضي التركية، متهمة أنقرة بدعمهم.

وأشارت الإدارة، في بيانها، إلى مقتل نحو 15 ألفاً وجرح نحو 25 ألفاً من عناصر جناحها العسكري المتمثل بـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، خلال المعارك مع عناصر التنظيم.

ولفت البيان إلى اعتقال أكثر من 10 آلاف مقاتل من عناصر التنظيم في منطقة الباغوز بريف دير الزور "علاوةً على وجود عشرات الآلاف من أفراد أسرهم، أغلبهم من الأطفال والنساء، يقيمون الآن في مخيمات شمال وشرق سورية".

وأعلنت (قسد)، السيطرة على مخيم الباغوز في 19 مارس/آذار 2019، بعد معارك مع تنظيم "داعش" في آخر معاقله شرقي دير الزور.

المساهمون