الأمن الفلسطيني يعتقل عدداً من أنصار دحلان بمخيم الأمعري

28 أكتوبر 2020
الصورة
تصاعدت الاعتقالات ضد تيار دحلان منذ تطبيع الإمارات مع إسرائيل (فرانس برس)
+ الخط -

اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، أمس الثلاثاء واليوم الأربعاء، من مخيم الأمعري، وسط الضفة الغربية، عشرة فلسطينيين من المقربين مما يعرف بـ"التيار الإصلاحي الديمقراطي" داخل حركة "فتح"، المحسوب على محمد دحلان، القيادي المفصول من الحركة ومستشار ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.
وأكدت مصادر من مخيم الأمعري، لـ"العربي الجديد"، أن الأمن الفلسطيني اعتقل أمس منذر عباس، على خلفية عقد اجتماع داخل المخيم قبل أيام "ضد الاعتقال السياسي، ولتوقيع ميثاق شرف يحرم إطلاق النار في المناسبات"، حيث تواصل السلطة الفلسطينية حملة اعتقالات في صفوف التيار.

 

واندلعت مواجهات، مساء أمس الثلاثاء، على مدخل المخيم بعد تدخل الأمن إثر احتجاج الشبان على اعتقال عباس وإغلاق الشارع بالإطارات المشتعلة.
وبحسب المصادر، فقد انتهت الأحداث التي شهدت مواجهات بعد تدخل وسطاء بهدف حل قضية المعتقل، لكن الأمن الفلسطيني اعتقل، فجر اليوم الأربعاء، تسعة من المخيم، بينهم شقيقا جهاد طمليه، النائب في المجلس التشريعي المنحل، وهو محسوب على "التيار الإصلاحي"، فيما تم اقتحام عدد من المؤسسات في المخيم.
ورجحت مصادر مقربة من التيار أن يكون الاجتماع قد استفز السلطة الفلسطينية، مشيرةً إلى أن الاعتقالات الأخيرة تأتي في سياق حملة اعتقالات في صفوفه، كما طاولت عدداً من الشخصيات في الضفة الغربية، مثل هيثم الحلبي ومعتز أبو طيون وفراس الحلبي، وأن الاعتقالات الأخيرة حصلت على الخلفية ذاتها.

 

وتصاعدت وتيرة الاعتقالات في صفوف تيار دحلان منذ توقيع الإمارات على اتفاق التطبيع مع إسرائيل في 13 أغسطس/ آب الماضي.

وفي وقت لاحق، ذكرت الأجهزة الأمنية أنها قبضت فجر اليوم على 8 أشخاص "يشتبه بإثارتهم أعمال الشغب واعتدائهم على الممتلكات العامة وتكسير إشارات ضوئية أمام مخيم الأمعري وبالقرب منه"، وفق ما جاء في بيان للشرطة.

وقال العقيد لؤي ارزيقات، الناطق الإعلامي باسم الشرطة، إن عددا من الأشخاص قاموا مساء أمس  بإغلاق الشارع أمام مخيم الأمعري وإلقاء الحجارة باتجاه قوات الأمن والتحريض وتكسير ممتلكات عامة، وإعاقة حركة المرور وتنقل المواطنين، والتسبب بأزمة مرورية خانقة.

وأضاف ارزيقات أنه وبناء على التحريات التي قامت بها الأجهزة الأمنية، تم تحديد الأشخاص المشتبه بهم وتحركت قوة في ساعات الفجر إلى المخيم وقبضت على 8 منهم، وتبين أن من بينهم عدداً من  الخارجين عن القانون وتجار السلاح، ومسجل بحقهم عدد من قضايا الاعتداء على المواطنين والمحال والممتلكات.

المساهمون