فلسطينيون غاضبون يحرقون صور بن زايد وبن سلمان ودحلان

فلسطينيون غاضبون يحرقون صور بن زايد وبن سلمان ودحلان خلال تظاهرة برام الله

رام الله
جهاد بركات
15 اغسطس 2020
+ الخط -

أحرق متظاهرون فلسطينيون، مساء اليوم السبت، صور ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وولي عهد السعودية محمد بن سلمان، خلال مسيرة نظمتها في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، القوى والفعاليات الوطنية والشعبية، تنديداً بـ"صفقة العار الإماراتية، والطعنة الغادرة الموجهة للشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة، ولكل محاولات التطبيع مع دولة الاحتلال" الإسرائيلي.

وقد بدأت الفعاليات الاحتجاجية بإحراق صور بن زايد وبن سلمان، والقيادي المفصول من حركة "فتح" محمد دحلان، والرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والدوس عليها، فيما هتف المشاركون ضد اتفاق إشهار التحالف بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي.

وسار العشرات من المشاركين في مسيرة جابت شوارع رام الله حاملين الأعلام الفلسطينية واللافتات التي اعتبرت اتفاق الإمارات مع الاحتلال والولايات المتحدة مكافأة لدولة الاحتلال والاستيطان، وطعناً في ظهر القدس وفلسطين، فيما اعتبرت لافتات أخرى أن المقاومة هي التي تستطيع إسقاط الاتفاق.

وردد المتظاهرون الغاضبون هتافات مثل: "دوس يا شعبنا دوس على الخاين الجاسوس"، و"فليسقط غصن الزيتون ولتحيا البندقية"، و"ليش وطيت العقال يا أبو الهامة المحنية"، و"يا ابن زايد يا غدار رضيت الذل رضيت العار"، و"يا للذل ويا للعار باعوا الأقصى بالدولار"، و"يا عرب ليش التطبيع، فلسطين مش للبيع".

فلسطينيون غاضبون يحرقون صور بن زايد

 

وقال أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح" ماجد الفتياني، لـ"العربي الجديد"، على هامش المسيرة، إنّ "هذه الهرولة العربية باتجاه دولة الاحتلال برعاية أميركية ظهرت واضحة عندما أعلن رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب عن صفقة القرن، وشاهد العالم من هم المجاملون الطيعون لهذه الإدارة الأميركية".

يكفي محمد بن زايد خزياً أن كذّبه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أقل من دقيقتين

ومضى قائلاً "نحن لم نفاجأ من قرار الإمارات ولا من سلوك محمد بن زايد شخصياً، لأن المتتبع لما يجرى في المنطقة العربية يرى كيف يتهالك العرب حفاظاً على مواقعهم وخدمة لمن يعملون معهم وكلاء على هذه الأرض العربية"، مشيراً إلى وجود من وصفهم بـ"أحجار في المنطقة العربية على رقعة الشطرنج التي صنعتها الصهيونية العالمية، لتنفيذ مخططاتها".

وأضاف الفتياني أنّ "قرار محمد بن زايد التطوع بموقف الإمارات الدولة الشقيقة التي وقفت في عهد الشيخ زايد موقفاً عروبياً معنا ومع كل الأمة العربية، فجاء من يقلب الطاولة، لكن شعب الإمارات نكن له كل احترام وتقدير".

فلسطينيون غاضبون يحرقون صور بن زايد

 

وشدد الفتياني على أنّ الشعب الفلسطيني لم يخول أحدا بالحديث عنه، وأن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، داعيا الأمة العربية إلى ميثاقها والالتزام بالبعد القومي، مشدداً على أن "الشعب الفلسطيني سيدافع عن حقوقه، وأن القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس قال لا للإدارة الأميركية متحصنا بإرادة الشعب الفلسطيني".

وتابع: "يكفي محمد بن زايد خزياً أن كذّبه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أقل من دقيقتين أن الضم لم يلغَ ولم يجمد، وأن الضم على أجندته السياسية، وسينفذ بالوقت المناسب"، مؤكداً أن حقوق الشعب الفلسطيني "ليست سلعة للاختباء خلفها في زمن سقوط الأنظمة العربية".

وفي رد على سؤال لـ"العربي الجديد"، حول أحاديث عن شمول الاتفاق الإماراتي الأميركي لدور مستقبلي لمحمد دحلان على الساحة الفلسطينية، قال الفتياني: "لا يوجد شيء جديد فيما يتحدثون عنه، وإذا أردنا أن نتحدث عن البدائل أو من سيأتي قائداً للشعب الفلسطيني، فإن الشعب الفلسطيني لن يقوده إلا فلسطيني وطني ملتزم بحقوق شعبه وأرضه، وهو لن يأتي إلا من خلال صندوق الانتخابات، وحينما يحين الوقت للانتخابات الفلسطينية، فإن القول الفصل للشعب الفلسطيني، لذا فإن أتباع هذا المعسكر الصهيو أميركي المتجدد لا مكان لهم في صفوف الشعب الفلسطيني".

فلسطينيون غاضبون يحرقون صور بن زايد

 

بدوره، قال القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" أحمد نصر، لـ"العربي الجديد"، على هامش المسيرة إنّ "العرب ذاهبون باتجاه التطبيع والخنوع لدولة الاحتلال وللسياسات الأميركية في المنطقة، وهو ما يوجب علينا كشعب فلسطيني وفصائل وطنية وإسلامية أن نصعد الصراع مع هذا الاحتلال والاشتباك معه ومع المستوطنين، ويجب أن نحافظ على وحدتنا وأن نتمسك بثوابتنا".

وأضاف نصر: "لم يبق للفلسطينيين إلا أنفسهم، لذا يجب علينا أن نعيد قراءتنا بوضع استراتيجيات جديدة مع الاحتلال والاشتباك معه بكل أشكال المقاومة التي تبيحها لنا كل الشرائع والقوانين".

ولفت نصر إلى أن "نهج التسوية وصل إلى طريق مسدود، والعرب إذا استمر الفلسطينيون بالإيمان بإمكانية صناعة سلام مع الاحتلال، فإن الأنظمة العربية ستتجه باتجاه التطبيع مع الاحتلال، ولكن تلك الأنظمة إذا شعرت أن الفلسطينيين يرفضون الاحتلال، فإن هذه الأنظمة ستعيد النظر في سياساتها وتعاملها مع الاحتلال".

في هذه الأثناء، قالت أم رشيد القروي وهي أم الأسير رأفت القروي في سجون الاحتلال الإسرائيلي، على هامش مشاركتها في التظاهرة، "إننا لسنا راضين أن يتفاوض بن زايد وبن سلمان باسمنا كشعب فلسطيني، وشعبنا قادر أن يعيد حقوقه، فكما بدأ الانتفاضة الأولى بالحجر قادر على أن يشعل انتفاضات أخرى".

وتابعت، "لم نطلب من بن سلمان ولا من بن زايد ولا دحلان الذي يتواجد في الإمارات أن يتفاوضوا باسمنا"، وتساءلت كيف لدحلان أن يساوم على وطنه وشعبه مقابل المال، فيما دعت الشعب الفلسطيني للخروج من أجل الدفاع عن وطنه.

ذات صلة

الصورة

سياسة

من المفترض أن تشهد مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، عصر اليوم السبت، مسيرة احتجاجية على اغتيال المعارض السياسي الفلسطيني نزار بنات بعد اعتقاله على أيدي الأمن الفلسطيني بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية قبل نحو عشرة أيام.
الصورة

سياسة

رغم ما ادعاه الإعلام الإسرائيلي بأن مستوطنين غادروا، اليوم الجمعة، البؤرة الاستيطانية "أفيتار" المقامة على أراضي جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس، شمالي الضفة الغربية، فإن أهالي بيتا يعتبرونه "إخلاء كاذباً".
الصورة
ناجي سرحان وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة/ عبد الحكيم أبو رياش

اقتصاد

قال ناجي سرحان، وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة، في مقابلة مع "العربي الحديد"، إن الاحتلال الإسرائيلي يعرقل إعادة الإعمار، مشددا على أن تصريحات الإدارة الأميركية حول ذهاب أموال الإعمار إلى حماس غير دقيقة.
الصورة
تعرض خضر عدنان للاعتقال اثني عشر مرة في سجون الاحتلال (فيسبوك)

مجتمع

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن الأسير الفلسطيني خضر عدنان (43 عاماً)، من بلدة عرابة جنوب جنين، شمالي الضفة الغربية، وذلك بعد أن أمضى في الاعتقال الإداري شهراً كاملاً، حيث جاء الإفراج تتويجاً لإضرابه عن الطعام الذي استمر 25 يوماً.

المساهمون