استئناف محاكمة المتهمين باعتداءات 2015 في باريس وبدء استجوابهم

استئناف محاكمة المتهمين باعتداءات 2015 في باريس وبدء استجوابهم

12 يناير 2022
إجراءات أمنية مشددة ترافق أكبر محاكمة في التاريخ القانوني الحديث لفرنسا (فرانس برس)
+ الخط -

استؤنفت في باريس الثلاثاء، محاكمة المتّهمين باعتداءات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 التي أودت بحياة 130 شخصاً بعد أكثر من أسبوعين من توقفها بسبب إصابة المتّهم الرئيس صلاح عبد السلام بفيروس كورونا.

بدأت المحاكمة قبل أربعة أشهر، وهي تدخل مرحلة جديدة باستجواب 14 متّهماً حضورياً (يحاكم ستة آخرون غيابياً، ويُعتقد أنّ خمسة منهم ماتوا).

وحضر المتّهم الرئيسي صلاح عبد السلام الثلاثاء إثر إعلان "شفائه" من كورونا، وكانت إصابته منعته من حضور الجلسات منذ 25 نوفمبر/تشرين الثاني.

من جهة أخرى، رفض المتهم أسامة كريم الحضور، وقد أعلن أنه "اتخذ قرار عدم (الكلام) مرة أخرى حتى انتهاء المداولات".

وقال كريم الذي من المقرر استجوابه الأسبوع المقبل، إنه "لا أحد يبحث عن الحقيقة، ولا أحد هنا ليفهم... كلنا نتظاهر، هذه المحاكمة وهم".

والمتّهم الأول الذي سيستجوب هو محمد عبريني (37 عاماً) وهو صديق طفولة لصلاح عبد السلام، ويحاكم خصوصاً لمرافقته المجموعة الجهادية في منطقة باريس عشية الهجمات.

ومن المقرّر استجواب صلاح عبد السلام في 20 و21 يناير/كانون الثاني. وخلال هذه المرحلة الأولى، من المنتظر أن ينحصر الاستجواب في الوقائع حتى صيف 2015.

محمد عبريني متّهم خصوصاً بالتواطؤ في جرائم قتل لمشاركته في تأجير سيارات وشقق استخدمتها مجموعة الهجوم.

وهو يعترف بمشاركته في الهجمات، لكنه أكد في نوفمبر/تشرين الثاني أمام المحكمة أنه لم يكن "الراعي ولا العقل"، وأنه "لم يقدم أي مساعدة لوجستية أو مالية".

لكن بحسب المحققين، لا يزال دوره بحاجة إلى توضيح. ومن المعلوم أنه التقى في سورية صيف 2015 بقائدي العمليات المفترضين عبد الحميد أباعود ونجم العشراوي. كما قام عبريني برحلة غامضة إلى إنكلترا في يوليو/تموز 2015.

(فرانس برس)

المساهمون