إيران تطلب استضافة اجتماع لـ"التعاون الإسلامي" لبحث العدوان على غزة

إيران تطلب استضافة اجتماع لـ"التعاون الإسلامي" لبحث العدوان على غزة

19 فبراير 2024
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني (عطا كناري/فرانس برس)
+ الخط -

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، اليوم الاثنين، أن إيران تقدمت بطلب إلى الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، لاستضافة وزراء خارجية الدول الأعضاء بالمنظمة، لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة، والوضع الإنساني الكارثي فيها.

وقال كنعاني في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أجرى اتصالاً مع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، مقدماً طلباً لاستضافة طهران اجتماع وزراء خارجية المنظمة، للخروج بموقف إسلامي موحد لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأضاف المتحدث الإيراني أن الاجتماع سيكون هو الثاني بعدما مضت أربعة أشهر على الاجتماع الأول لوزراء خارجية "التعاون الإسلامي" وثلاثة أشهر على قمة المنظمة بشأن الحرب على غزة، قائلاً إن المنظمة "يمكنها أن تلعب دوراً مؤثراً" في وقف هذه الحرب.

وأعرب كنعاني عن أسفه للتوجه الأميركي لنقض مشروع قرار جزائري مقدم إلى مجلس الأمن، يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة، مؤكداً أن ما يجري في قطاع غزة "جريمة سافرة وحرب إبادة جماعية تهدد السلم والأمن الدوليين".

وشدد كنعاني على أن وقف إطلاق النار في غزة "مطلب عالمي"، مضيفاً أن الكيان الإسرائيلي "لا يريد وقف هجماته بسبب عدم تحقق أهدافه".

وقال إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "يبحث عن مصالحه من خلال توسيع الاضطرابات في المنطقة"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة "هي الدولة الوحيدة التي تدعم استمرار الحرب، وأفشلت استصدار مجلس الأمن قراراً لوقفها من خلال استخدام حق النقض".

كما عرّج المتحدث باسم الخارجية الإيرانية على وجود القوات الأميركية في العراق، على ضوء تصاعد الهجمات المتبادلة بينها وبين القوى المتحالفة مع طهران، قائلاً إن "وجود القوات الأجنبية لن يكون عنصراً مساعداً للأمن العراقي".

وفيما شابت العلاقات الإيرانية العراقية، توترات في الآونة الأخيرة على خلفية قصف أربيل من قبل الحرس الثوري الإيراني خلال يناير/ كانون الثاني الماضي، أكد كنعاني أن هذه العلاقات "في أفضل حالاتها، وهناك تعاون واسع على مختلف الصعد، بإرادة قادة البلدين".