أميركا تفرض عقوبات على مؤسسة إيرانية إثر دعوتها لقتل سلمان رشدي

28 أكتوبر 2022
المؤسسة الإيرانية متهمة بعرض مكافأة لمن يجهز على رشدي بعد فتوى بإهدار دمه (أسوشييتد برس)
+ الخط -

فرضت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الجمعة، عقوبات على مؤسسة إيرانية اتهمتها برصد مكافأة بملايين الدولارات لمن يقتل الروائي سلمان رشدي الذي تعرض لهجوم في محاضرة في أغسطس/ آب.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية، في بيان، إنها صنفت مؤسسة (15 خرداد) ومقرها إيران، على أنها منظمة إرهابية عالمية، متهمة إياها بعرض مكافأة لمن يجهز على رشدي بعد فتوى بإهدار دمه عام 1989 وزيادتها في عام 2012 إلى 3.3 ملايين دولار.

وقال وكيل أعمال رشدي (75 عاماً)، إنه فقد البصر في إحدى عينيه ولم يعد يتمكن من استخدام إحدى يديه في أعقاب هجوم طعن خلال فعالية أدبية في غرب نيويورك في أغسطس/ آب.

ورفض وكيل الأعمال الإفصاح عما إذا كان مؤلف كتاب "آيات شيطانية" لا يزال في المستشفى، وقالت الشرطة إنّ رجلاً من نيوجيرسي يبلغ من العمر 24 عاماً، طعن الكاتب في رقبته وبطنه بينما كان رشدي يهم بإلقاء محاضرة في مؤسسة تشاوتاكوا، على بعد 19 كيلومتراً تقريباً من بحيرة إيري.

وجاء الهجوم بعد 33 عاماً من إصدار المرشد الأعلى الإيراني آنذاك آية الله روح الله الخميني، فتوى بإهدار دمه بعد أشهر قليلة من نشر رواية "آيات شيطانية"، ورأى بعض المسلمين أن فقرات عن النبي محمد تعد كفراً.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون، في بيان، "هذا العمل العنيف الذي أشاد به النظام الإيراني مروع، نأمل جميعاً في تعافي سلمان رشدي السريع بعد الهجوم الذي استهدف قتله".

وتجمد العقوبات الأميركية أي أصول مملوكة للمؤسسة في الولايات المتحدة، وتمنع بشكل عام الأميركيين من التعامل معها، كما أن أي شخص ينخرط في معاملات محددة مع المؤسسة سيكون عرضة للعقوبات أيضاً.

(رويترز)

المساهمون