ألمانيا توفد نائب وزير الخارجية إلى الجزائر: تعاون ثقافي وعلمي

ألمانيا توفد نائب وزير الخارجية إلى الجزائر: 60 عاما من العلاقات الدبلوماسية

13 يونيو 2022
لعمامرة أثناء استقبال المسؤولة الألمانية اليوم (Getty)
+ الخط -

أوفدت ألمانيا مساعدة وزير الخارجية كاتيا كيول إلى الجزائر للقاء مسؤولين جزائريين لمناقشة مشروع تعاون في المجال العلمي والصناعي، في ظل أزمة طارئة بين الجزائر وإسبانيا والاتحاد الأوروبي.

واستقبل وزير الخارجية رمطان لعمامرة، اليوم الاثنين، نائب وزير الخارجية الألمانية كاتيا كيول، التي تقوم بزيارة عمل إلى الجزائر، أفاد بيان للخارجية أنها "تندرج في إطار توطيد أواصر الصداقة والشراكة بين البلدين اللذين يحتفلان هذه السنة بالذكرى الـ60 لإقامة علاقاتهما الدبلوماسية".

وبحسب نفس المصدر، فإن "اللقاء شكل فرصة لاستعراض وضع العلاقات الجزائرية-الألمانية في مختلف مجالات التعاون تحسبا للمواعيد الثنائية المقبلة"، كما تم التطرق إلى القضايا الراهنة على المستويين الإقليمي والدولي، وكذا إلى سبل تعزيز الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن نائبة وزير الخارجية الألمانية كاتيا كيول عاشت فترة من طفولتها في الجزائر، وتحديدا في منطقة مستغانم غربي الجزائر، عندما انتقلت عائلتها عام 1972 إلى الجزائر في إطار التعاون الفني بين البلدين.

وتم خلال اللقاء التوقيع على اتفاق تعاون ثقافي وعلمي بين البلدين، لم تكشف تفاصيله، لكن بعض المعلومات تحدثت عن مشاورات جرت خلال هذه الزيارة، بشأن شركة في مجال الطاقة عبر إنتاج الهيدروجين الأخضر.

وفسر مراقبون زيارة المسؤولة الألمانية إلى الجزائر في ظل أزمة دبلوماسية حادة بين الجزائر وإسبانيا، برغبة ألمانيا استغلال الأزمة للتموقع بشكل جيد وتطوير علاقاتها مع الجزائر، إذ تعتبر أن الفرصة مناسبة لإعادة طرح مشروع الطاقة والطاقة الشمسية مع الجزائر، إذ كانت نقاشات سابقة قد تمت بين البلدين وتوقفت لاحقا في ظروف سالفة.

المساهمون